اغلاق

مدرسة الفرقان في اريحا تزور اسر الشهداء والاسرى

بمناسبة يوم الارض ويوم الاسير ، نظمت مدرسة الفرقان الإسلامية في اريحا بالتعاون مع نادي الاسير وهيئة شؤون الأسرى والتجمع الوطني لاسر الشهداء


صور من الزيارات والفعاليات

زيارة الى أسرة الشهيد فريد سمرات والأسير محمود أبو خرابيش، وذلك بمشاركة كل من مديرة المدرسة وفاء عقل وكمال ابو جرار مدير هيئة شؤون الأسرى والمحررين، وعبد الحميد عاصي ممثلا عن المحافظ وصلاح السمهوري عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية و محمد شلون ويحيى الاخرس عن التجمع الوطني لاسر الشهداء .
اضافة الى ناصر شلون عضو الهيئة الإدارية نادي الاسير وبلال عمار عن الحكم المحلي وسوسن السويطي ممثلة عن مديرية التربية والتعليم، والاستاذ تميم الرمحي عضو مجلس مدرسة الفرقان وساجدة الجمل مسؤولة الانشطة للمدرسة وريما الريماوي مديرة روضة الفرقان ومهند ابو رحمة مسؤول اتحاد الشباب الديمقراطي ومجموعة من طلاب وطالبات  مدرسة الفرقان.
تحدثت وفاء عقل مديرة مدرسة الفرقان عن "اهمية هذه الزيارة لاطفالنا ولتعريفهم على معاناة اهالي الاسرى والشهداء والتعرف عليهم وسماع منهم وجها لوجه" ، كما اكدت "ان هدف هذه الفعاليات هو تنمية روح الوطنية والمواطنة والانتماء والمشاركة  لدى اطفالنا". كما تم تنظيم فعالية عن يوم الأرض والتمسك بها ، تضمنت "التعريف بالمناسبة  واسبابها ونتائجها على ابناء شعبنا الفلسطيني في ارضنا المحتلة عام 1948 وإلقاء القصائد والكلمات من الطلبة  ومعرض تراثي".
وكان في استقبال المشاركين بالزيارة والدة الشهيد وفريد سمرات وأشقاؤه وشقيقاته الذين عبروا عن سرورهم لهذه اللفتة الجميلة من المدرسة وإدارتها وطلبها والفعالية المشاركة بالزيارة، كما قدم استاذ تميم الرمحي كلمة حيا فيها والدة الشهيد واسرته، كما حيا "شهداء شعبنا الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن"، مؤكدا "ان شهداء شعبنا هم احياء بيننا".
 كما زار الوفد منزل اسرة الاسير محمود ابو خرابيش حيث كان في استقبالهم، والدة الاسير محمود وشقيقه عيسى ابو خرابيش وعائلته حيث قام شقيق الاسير بالترحيب بالوفد شاكرا لهم هذه المبادرة التي لها اثر كبير في نفوس اسرة الاسير التي تؤكد "بان الاسرى هم حاضرين بيننا في كافة المناسبات وفي نفوس كل ابناء شعبنا"، كما نقل تحيات الاسير محمود ابو خرابيش الى كل المشاركين بالزيارة متمنيا ان يكون بينهم قريبا .
 قام صلاح السمهوري بالقاء كلمة بهذه المناسبة مؤكدا خلالها "ان هذه الزيارة التضامنية مع اسرة الاسير تؤكد على ان الاسرى في وجدان كل فلسطيني ولم ولن ننساهم مهما طال غيابهم الجسدي عنا، هؤلاء الابطال هم من ضحوا بزهرات شبابهم من اجل قضيتنا الفلسطينية العادلة متمنيا الافراج عن كافة الاسرى في اقرب وقت" .
كما القى طلاب مدرسة الفرقان كلمات وقصائد تؤكد على "تمسكنا بارضنا وتحيي الاسرى الابطال خلف القضبان"، كما تقدمت احدى الطالبات بدرع الوفاء للاسرى الى والدة الاسير محمود ابو خرابيش .












































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق