اغلاق

فعاليات كاس التخيل لعام 2015 في جامعة خضوري

شهدت جامعة فلسطين التقنية – خضوري، فعاليات كاس التخيل لعام 2015 عل المستوى الوطني، التي تنظمها شركة مايكروسوفت برعاية شركة الاتصالات الفلسطينية،

صورتان من انطلاق الفعاليات

وذلك بمشاركة 22 فريقاً من الجامعات الفلسطينية، بحضور نائب محافظ محافظة طولكرم، بلال حالوب ونائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية، د.ضرار عليان ورئيس المجلس الأعلى للتميز والإبداع، د.عدنان سمارة وممثل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، باسم حمودي وممثل شركة الاتصالات الفلسطينية، معتز تفاحة وكادر الجامعة من أكاديميين وإداريين.
ورحب د.عليان  بالحضور قائلا: "تأخذ جامعة فلسطين التقنية – خضوري على عاتقها مسؤولية توطين الإبداع والريادة في مجال التقانة والتكنولوجيا على المستوى الوطني، بشكل يضع فلسطين وطلبتها في مصاف الدول الرائدة في هذا المجال".
وأعرب  عن أمله من أن تتمكن الفرق المشاركة المختلفة في مجالات  -المواطنة العالمية والإبداع والألعاب، من إحراز مستوى عالٍ من الالتزام والتفاني والإبداع والابتكار وإحراز  نتائج مشرّفة لفلسطين على المستويين الإقليمي والعالمي. 
وشكر د.عليان مؤسسات القطاع الخاص وعلى رأسها مجموعة الاتصالات الفلسطينية راعية المسابقة، على دورهم في دعم قطاع التعليم العالي وتمكين الشباب وتعزيز روح الريادة والإبداع.
ونقل د. سمارة تحيات الرئيس محمود عباس صاحب فكرة إنشاء المجلس الأعلى  للإبداع والتميز، الذي يعول عليه كثيراً للنهوض بالاقتصاد الفلسطيني وحل مشكلة البطالة وتثبيت الشعب الفلسطيني بأرضه، مبيناً أن مسابقة كاس التخيل تعتبر من أهم المسابقات الجامعية العالمية لتكنولوجيا المعلومات . 
وقدم حمودة كلمة باسم وزير الاتصالات د.عدنان موسى، بين فيها أهمية مسابقة كأس التخيل التي تشجع وترسخ الريادة والإبداع والانفتاح على المجتمع وتطور البيئة التعليمية  بالجامعات، وتنمي لدى الطلبة الشعور بالانتماء لمجتمعاتهم وتشكل رافعة لاستنهاض الطاقات الكامنة لديهم. 
و أكدت ممثل مايكروسوفت – فلسطين، ريما أبو شاهين أن المسابقة التي تهدف إلى إيجاد حلول تكنولوجية وبرامج تطبيقية ريادية في مجال التكنولوجيا، سترتكز على إجراءاتها على معايير مهنية وموحدة من خلال لجنة تحكيم متخصصة، ولديها إسهامات في هذا المجال على المستوى الدولي والمحلي.     
 



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق