اغلاق

اجتماع اللجنة التوجيهية لمشروع ترميم مقام النبي موسى

بحثت وزيرة السياحة والاثار، رُلى معايعة في اجتماع ضم كلاً من وزيرالاوقاف والشؤون الدينية، سماحة الشيخ يوسف داعيس ومحافظ محافظة القدس،



المهندس عدنان الحسيني ومحافظة محافظة اريحا، المهندس ماجد الفتياني بالاضافة لممثل الاتحاد الاوروبي، سيرجو بيكولي ممولة المشروع وممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، فرودي مورنج وبحضور عدد من افراد المجتمع المحلي حيث جرى الاجتماع في مقام النبي موسى.
رحبت وزيرة السياحة والاثار بالضيوف، مبينةً اهمية مشروع ترميم وتاهيل وتشغيل مقام النبي موسى واعادة احياء المقام التاريخي الواقع على الطريق بين القدس واريحا، والذي يرتبط بحسب التقاليد الدينية والتاريخية باسم النبي موسى (عليه السلام) بالاضافة لدلالات روحية سامية لدى مختلف الديانات، مشيدة بجهود الاتحاد الأوروبي على إدراجه إعادة تأهيل المقام ضمن برنامج التعاون الفلسطيني-الأوروبي.
وشكرت معايعة جهود برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على دوره الهام لتنفيذ مثل هذه المشاريع التنموية من أجل حماية هذه الأماكن وصون مكانتها التاريخية لتعزيز الهوية الوطنية والارتقاء بها، مثمنةً في ذات السياق جميع الشركاء مع وزارة السياحة والاثار في القطاعين العام والخاص والمجتمع المحلي .

"هدف المشروع لا يقتصر على اعمال تاهيل و تشغيل المقام، بل صمم ليتناسب واهميته"
واستعرضت الوزيرة الهدف العام من تشغيل واعادة تاهيل المقام والمتمثل في "استخدامه كمكان للضيافة ومركز للسياحة الدينية، وبالتالي فان هدف المشروع لا يقتصر على اعمال تاهيل و تشغيل المقام، بل صمم ليتناسب واهميته المكانية والتاريخية والدينية وذلك من خلال الشراكة مع كافة الجهات في القطاعين العام والخاص، وفق المعايير التي سيزودنا بها برنامج الامم المتحدة الانمائي والمعتمد على الدراسات التفصيلية" .
واكد وزير الاوقاف والشؤون الدينية، اهمية المقام والذي يعتبر بوابة مدينة القدس وضرورة ترميم الاماكن الوقفية، وضرورة تنشيط السياحة بالتعاون مع وزارة السياحة والاثار لهذه الاماكن التاريخية والمهمة دينياً.
وأبدى محافظ القدس سعادته الكبيرة بهذا الحدث الكبير ومدى تاثيره وانعكاسه الايجابي على السكان المحليين.
واكد ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، مورنج على اهمية هذا المشروع و الذي يتم بالشراكة مع ثلاث وزارات فلسطينية في استقطاب السياحة الوافدة لهذا الموقع التاريخي والديني المهم ولما لذلك في تحسن الوضع المعيشي للسكان المحليين .
وشكر ممثل الاتحاد الاوروبي جميع الجهات الشريكة في المشروع، ونوه لأهمية المشروع في استطقاب السياح لهذه المنطقة المهمة، وبالتالي تحسن البيئة المعيشية للسكان المحليين وخلق فرص عمل جديدة لهم .
وقدمت امل ابو الهوى، منسقة المشروع وجهاد ياسين، قائم باعمال مدير عام الترميم والحفريات في وزارة السياحة والاثار عرضا يوضح المراحل التي وصل اليها المشروع .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق