اغلاق

الحمد الله يغادر غزة بعد سلسلة من الاجتماعات واللقاءات

عقد رئيس الوزراء، د. رامي الحمد الله خلال وجوده في قطاع غزة سلسة اجتماعات ولقاءات مع قادة الفصائل في غزة، ووفد من حركة حماس، ووفد من حركة فتح،


مجموعة صور من لقاءات رئيس الوزراء في غزة

ووفد من المستقلين، ووفد من النقابات في غزة، حيث اطلعهم على جهود الحكومة في دعم غزة وبحث معهم سبل تمكين الحكومة من الاضطلاع بمسؤولياتها تجاه المواطنين في غزة.
وأكد الحمد الله خلال اللقاءات على "ايلاء القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس اهمية كبيرة لقطاع غزة وتلبية احتياجات المواطنين فيه، لا سيما بذل جهود كبيرة على المستوى الدولي لحشد الدعم لصالح اعادة اعمار قطاع غزة، وفك الحصار الظالم عن ابنائه"، مشددا على أن "الحكومة خصصت 47% من ميزانيتها للعام 2014 لقطاع غزة، وقامت بتخصيص 50% من الموازنة الطارئة للعام 2015 لصالح قطاع غزة، وقامت بتخصيص 800 مليون دولار للمشاريع التطويرية في قطاع غزة، و300 مليون دولار للمشاريع التطويرية في الضفة".

الحمد الله: الفترة المقبلة ستشهد انفراجا على صعيد اعادة الاعمار 
واستعرض رئيس الوزراء أمام الوفود نتائج جولته العربية، لحشد الدعم اللازم لعملية اعادة اعمار غزة، واجتماعاته مع ممثلي الدول المانحة والمجتمع الدولي لحثهم على الايفاء بالتزاماتهم تجاه قطاع غزة، مشيرا إلى أن الفترة المقبلة ستشهد انفراجا على صعيد اعادة الاعمار، وذلك لتعهد كل من قطر والسعودية والكويت بدعم بناء آلاف الشقق السكنية، ودعم مشاريع البنية التحتية، واصلاح المنشئات الصناعية، والعديد من المشاريع التي ستساهم في التخفيف عن اهلنا في قطاع غزة.
وأشار الحمد الله إلى ان العديد من الدول المانحة لم تتلزم بما تعهدت به خلال مؤتمر القاهرة، مؤكدا على ضرورة تمكين الحكومة من العمل في قطاع غزة لضمان دعم المانحين وتسريع عملية إعادة الإعمار، منوها إلى أنه قام بطرح كافة القضايا العالقة خلال لقاءاته في القطاع، لا سيما قضية المعابر والموظفين الذين تم تعينهم بعد العام 2007، مشيرا إلى الاجواء الايجابية، داعيا فصائل العمل الوطني لبذل مزيد من الجهود لمساندة حكومة الوفاق الوطني وتمكينها في غزة.


























لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق