اغلاق

محاضرة لوزير المالية البولندي السابق في جامعة بيرزيت

ألقى البروفيسور ليشيك بالتسيروفيتش، وزير مالية جمهورية بولندا ونائب رئيس الوزراء ومحافظ البنك الوطني السابق لبولندا، ترافقه ممثلة جمهورية بولندا لدى السلطة الفلسطينية


خلال المحاضرة

الكساندرا بوكوفسكا ماكيب، ورئيس دائرة العلوم السياسية د. عبد الرحمن ابراهيم، ود.علي الجرباوي، محاضرة حول علاقة السوق الحر والنمو الاقتصادي بالديمقراطية .
حيث قال :" ان افضل اسباب النجاح لسبب الاول يكون بالابداع  وبالسوق الحر والمنافسة الحجرة بالاضافى بان تكون علاقة الاقتصاد بالسياسة فالمال السياسي يضر اكثر مما يفيد في بناء مجتمعات اقتصادية قوية ومتمكنة".
البروفيسور بالتسيروفيتش ضرب مثالا لعدة دول انقذت نفسها من الفقر عبر اتباع القواعد السابقة الذكر مثل اليابان التي بدات نموها بالاعتماد على التكنولوجيا مثل اليابان، الاعتماد كبير على التكنولوجيا، وكان الهدف يجب ان نستفيد من هذه التكنولوجيا . واصبح اهم عامل الان بان ان نستوعب برامج التكنولوجيا وتوظيفها من اجل النمو الاقتصادي للدول. فمثلا هذه المشاريع سمحت للناس بالعمل بنسبة كبيرة، في حين هناك دول كثيرة  تمنع افرادها من ان يدخلوا الحياة التكنولوجية ولا تسمح لهم بالتعددية والمنافسة مما يسبب التراجع الاقتصادي والفاكري وانتشار القمع والديكتاتورية".
كما تطرق الى "ضرورة دمج المؤسسات الخاصة بالمجتمع عن طريق خصخصتها، وتحويل السوق الحرة عن طريق خطة اقتصادية او اقتصاد متنامي . وايضا لا بد من توفر السوق المنافس، واطار قانوني جيد يحترم الحريات الفردية ونظام عداله جيد، والتعليم مهم جدا بمستوى عالي خاصة. ولا بد معرفة السياسات الجيدة من السياسات البسيطة وهناك دول تؤيد السياسة المنافسة مما ادى الى فقر هذه الدول. لا يجب ان نؤمن بمعجزات اقتصادية ولا يجب ان نسير وراء السياسة لانهم لا يقولون الحقيقة والشروط السياسية مختلفة بالدول".
من جهته، أثنى د. علي الجرباوي على التجربة البولندية، قائلا "أن دائرة العلوم السياسية تعاونت مع مؤسسة مواطن لإصدار كتاب حول التحول الديمقراطي في التجربتين المصرية والبولندية،  وشكر الممثلية البولندية على تعاونها المستمر مع كليته، متمنيا أن يكون هناك المزيد من اللقاءات الأكاديمية والعمل على فضاء يجمع الأكاديميين الفلسطينيين والبولنديين".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق