اغلاق

الإحصاء يشرع بتدريب فريق ميداني لتنفيذ مسوح اقتصادية

أعلنت السيدة علا عوض، رئيس الإحصاء الفلسطيني، " أن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني بدأ بتدريب الفريق الميداني المكلف بتنفيذ الدورة العشرين من سلسلة المسوح الاقتصادية،


مجموعة صور من الدورة

 في الأراضي الفلسطينية، وذلك بهدف تطوير معرفة الباحث الميداني لمختلف عناصر العمل الميداني إضافة إلى كيفية التعامل الفني مع الاستمارة، حيث يشارك في هذه الدورة التدريبية حوالي 105 متدرب ومتدربة بواقع 65 في محافظات الضفة الغربية و 40 في محافظات غزة، من خريجي الجامعات والمعاهد الفلسطينية، ويستمر التدريب لمدة ستة أيام، وذلك  في قاعة التدريب في الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني في مدينة رام الله وغزة. مشيرة أن تنفيذ هذا المسح سيتم تمويله من الاتحاد الأوروبي.
وأضافت السيدة عوض، " أن الإحصاء الفلسطيني سيقوم اعتباراً من 08/04/2015 بجمع البيانات من الميدان للدورة العشرين من سلسلة المسوح الاقتصادية، لعينة تم اختيارها بطريقة عشوائية طبقية منتظمة ذات مرحلة واحدة، بحيث تمثل المؤسسة وحدة المعاينة الأولية، وقد بلغ حجم العينة حوالي 9,200 مؤسسة موزعة على جميع المحافظات الفلسطينية، حيث ستوفر بيانات إحصائية فيما يتعلق بأهم القطاعات الاقتصادية "الصناعة، التجارة الداخلية، الخدمات، مقاولي الإنشاءات، النقل والتخزين، الاتصالات والمعلومات" والتي ستغطي بيانات عام 2014، ويتم من خلالها جمع البيانات الإحصائية عن أعداد المؤسسات، أعداد المشتغلين، تعويضات العاملين، الإنتاج، إجمالي القيمة المضافة، الاستهلاك الوسيط، والتكوين الرأسمالي الثابت الإجمالي.  مشيرة إلى أن هذه البيانات تعتبر القاعدة الأساسية التي لا يمكن الاستغناء عنها في بناء منظومة الحسابات القومية لفلسطين بالإضافة إلى توفير المادة الإحصائية للمخططين والمهتمين والدارسين والباحثين بالاقتصاد الوطني الفلسطيني".

" سلسلة المسوح الاقتصادية تعتبر بمثابة الركيزة الأساسية لبناء منظومة الحسابات القومية في فلسطين "
وأشار رئيس الإحصاء الفلسطيني الى " أن سلسلة المسوح الاقتصادية تعتبر بمثابة الركيزة الأساسية لبناء منظومة الحسابات القومية في فلسطين، إضافة لأهميتها بحد ذاتها كقاعدة بيانات عن الأنشطة الاقتصادية المختلفة، ومن موقع الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني ومسؤولياته التاريخية عن إصدار الرقم الإحصائي الرسمي الفلسطيني، أن يواصل تنفيذ سلسلة المسوح الاقتصادية كل عام بصفة دورية".  
ونوهت السيدة عوض، " إن جميع البيانات التي سيتم جمعها من سلسلة المسوح الاقتصادية هي لأغراض إحصائية فقط، وأن نشر البيانات والمعلومات سيكون من خلال جداول إحصائية إجمالية، أما البيانات الفردية فستبقى سرية عملا بأحكام قانون الإحصاءات العامة الفلسطيني لعام 2000 ". وأضاف رئيس الإحصاء الفلسطيني، " أن جميع موظفي الجهاز الإحصاء الفلسطيني العاملين بالميدان يحملون بطاقة عمل صادرة عن الجهاز، لذا نرجو من جميع أصحاب المؤسسات الاقتصادية التأكد من بطاقة الباحث أو الباحثة قبل التجاوب معه أو معها ".
واعتبرت السيدة عوض، " إن التعاون مع الإحصاء الفلسطيني في تنفيذ هذه السلسلة من المسوح الاقتصادية هو الضمانة الأساسية لنجاح مسيرتنا الإحصائية والتي هي في مصلحتنا جميعاً لما توفره من بيانات علمية موثوقة عن اقتصادنا الفلسطيني لأهداف التخطيط والبحث والدراسة وبما يكفل المساهمة في بناء الاقتصاد الفلسطيني وتطويره ". 





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق