اغلاق

الشوا: روابي مثال واضح على قدرة القطاع الخاص لتحسين المعيشة

قام وفد من البنك التجاري الفلسطيني بزيارة لمدينة روابي، يترأسه مديره العام عزام الشوا، ويرافقه عدد من مدراء الدوائر في الادارة العامة للبنك، وذلك بهدف الاطلاع

 
 عزام الشوا

على سير أعمال البناء المتسارعة، وتجهيز كافة المرافق والخدمات العامة فيها، كما هدفت الزيارة إلى بحث آفاق التعاون المستقبلي في مجال التمويل العقاري للشقق، والإستفادة من الفرص الإستثمارية الجديدة في المدينة.
وقد استهلت الزيارة بجولة خاصة شملت أحياء المدينة، وخصوصاً الحيين الأول والثاني واللذين شارفا على استقبال ساكنيهم، كما تجول الوفد في العديد من المرافق العامة. وكان لمركز المدينة الجزء الأكبر من الجولة استمع الوفد خلالها إلى الإستراتيجية الإقتصادية التي يسعى القائمون على المدينة تحقيقها، وهي إيجاد بيئة استثمارية فيه تكون كفيلة بجذب استثمارات محلية وعالمية وخصوصاً في القطاعات الواعدة والتي تستطيع جذب روؤس الأموال، وخلق فرص عمل كبيرة للشباب الفلسطيني وبالتالي النهوض بالإقتصاد المحلي.
من ناحيته قال الشوا: "روابي مدينة نموذجية بكل المقاييس، وتعد المشروع الإستثماري الأضخم على مستوى الوطن". وأضاف: "أنّ مدينة روابي تمثل قصة حقيقية للتحدي الناجح للظروف الاقتصادية والسياسية السائدة، والتي من شأنها أن تخفف من حدة البطالة المتفاقمة بشكل ملحوظ، وهي تشكل نموذجاً واضحاً على الأرض لقدرة القطاع الخاص على تحسين مستوى المعيشة للمجتمع المحلي، ودفع عجلة النمو الاقتصادي للأمام".
وفي معرض حديثه عن الآفاق والفرص المستقبلية مع المدينة قال الشوا: "ضخامة وحجم مدينة روابي على مختلف الصعد، يجعلنا نتطلع كبنك محلي يسعى لتقديم خدماته إلى مختلف شرائح المجتمع، إلى ضرورة بناء علاقات تعاون وتقديم خدمات معها، والمسارعة بتقييم الفرص الإستثمارية المستقبلية في المدينة، والتي من المؤكد ستصب في تحقيق الأهداف الإستراتيجية للبنك".
واعتبر بشار المصري رئيس مجلس إدارة شركة مسار العالمية - المطورة لمدينة روابي، لدى استقباله للوفد أن هذه الزيارات المتواصلة لروابي، تأتي تجسيداً لإهتمام وتقدير مؤسسات القطاع الخاص المحلي للدور الكبير للمدينة اقتصادياً وإجتماعياً، وأضاف: "أنّنا لن نستطيع تحقيق رؤيتنا بإيجاد مدينة جديدة تكون قادرة على خلق واقع أفضل، وعنواناً فلسطينياً للسكن والعمل والحياة للأجيال الحالية والقادمة، دون التعاون مع كافة القطاعات الفلسطينية وعلى رأسها القطاع المصرفي، ونحن يسعدنا بناء علاقة طويلة الأمد مع البنك التجاري الفلسطيني من خلال تقديم برامج تمويلية خاصة للراغبين بالشراء في المدينة، أو في المستقبل بالإستثمار فيها". 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق