اغلاق

ندوة سياسية في خضوري حول معركة الكرامة والمرأة

نظمت عمادة التنمية وخدمة المجتمع من خلال دائرة الدراسات والتنمية المجتمعية في جامعة فلسطين التقنية خضوري،


صورتان من الندوة

ندوة سياسية وتثقيفية تمحورت حول معركة الكرامة وأثرها على مسار الثورة الفلسطينية والأمة العربية والمساهمة السياسية والعسكرية للمرأة الفلسطينية، على مدار تاريخ الثورة بمراحلها المختلفة بالإضافة إلى تقديم إضاءة على شخص قائد الثورة الفلسطينية عام 1936 الحاج عبد الرحيم الحاج، بمشاركة كل من عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، محمود العالول والمؤرخ والباحث في التاريخ الفلسطيني والإعلام العربي، د. مصطفى كبها والباحثة والمؤرخة، د. فيحاء عبد الهادي .
وأوضح نائب رئيس الجامعة، د. ضرار عليان أن عقد هذه اللقاءات بمشاركة رموز وطنية وإعلام علمية وأكاديمية يأتي في سياق اهتمام الجامعة، بتعزيز الوعي الجمعي والتاريخي لدى طلبتها وبشكل خاص فيما يتعلق بالمحطات التاريخية المختلفة.
وبين العالول ان "معركة الكرامة ويوم الارض مثلتا مراحل هامة مفصلية في حياة وثورة الشعب الفلسطيني، كون معركة الكرامة حققت انتصاراً بعد الهزيمة التي تعرضت لها الجيوش العربية عام 1967، ولكون يوم الأرض جاء صفعة امام سياسات والمحاولات الصهيونية تجريد فلسطينيي الداخل من هويتهم وتاريخيهم، عبر تذويبهم وتاكيدا على قوميتهم وانتمائهم لشعبهم ولأرضهم".
وأكد د. مصطفى كبها على أهمية توثيق الرموز الوطنية التي بحاجة إلى بذل جهد كبير لاستدراك ما فات من توثيق لسير وخبرات الرموز الوطنية، ودورها وأثرها في تاريخ القضية الفلسطينية.
وبين أن "الشهيد القائد عبد الرحيم الحاج كان قد سقط شهيدا في قرية صانور قضاء جنين صباح يوم السابع والعشرين من آذار 1939 . والقائد الشهيد من مواليد قرية ذنابة قضاء طولكرم عام 1898 . تخرج من الكلية العسكرية العثمانية . وشارك في الثورة السورية عام 1920 . قاد في البداية فصائل الثورة في منطقة طولكرم والشعراوية وبعدها اختير قائدا عاما للثورة حتى استشهاده . اشتهر عنه نقاوة الكف والاستقامة. وحاول أن ينظم فصائل الثورة تنظيما ثوريا حديثا" .
وقدمت د.عبد الهادي عرضاً حول دور المرأة  التاريخي ومشاركتها في كافة إشكال النضال منذ الانتداب البريطاني وحتى اليوم، ومشاركتها للرجال في العمل العسكري والسياسي والاجتماعي.  
 


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق