اغلاق

عقد لقاء ‘الريادية داخلي، سأطلق لها العنان‘ في رام الله

رام الله : وسط حضور كبير من النساء الرياديات من جميع أنحاء الضفة الغربية وقطاع غزة عبر الفيديو كونفرس، انعقد اللقاء السنوي لمنتدى سيدات الاعمال – فلسطين



 تحت عنوان " الريادية داخلي، سأطلق لها العنان" بتمويل من مؤسسة سبارك الهولندية، والذي نظم تحت رعاية وزير الاقتصاد الوطني د. محمد مصطفى، وبحضور شخصيات مجتمعية ومؤسسات أهلية داعمة للمرأة الريادية.
وتم خلال اللقاء الذي عقد في قاعة الليدرز بمدينة رام الله مناقشة اهمية الريادية، ودور المنتدى بتشجيع الرياديات، بالاضافة الى الخدمات التي يقدمها مركز تطوير الاعمال، الذراع التقني للمنتدى، لدعم الرياديات وتطوير مشاريعهن وأعمالهن من أجل تمكينها اقتصاديا. 
وفي كلمة الافتتاح رحبت رئيسة مجلس ادارة منتدى سيدات الاعمال مها ابو شوشة بالحضور وأكدت على أن اللقاء السنوي للمنتدى  يهدف إلى تشجيع ريادة الأعمال، ومشاركة الحضور بأهم قصص النجاح وتمرير التجارب وتسليط الضوء على اهمية  ريادة النساء، وتذليل العقبات امامهن. 
 وقد جاء هذا اللقاء بالتزامن مع ذكرى يوم الارض، واهمية بقاء شبابنا وشاباتنا في هذه الأرض للبدء وتطوير مستقبلهم وتخطي كافة المعيقات واهمها الاحتلال.

"التحية والاجلال للمرأة الفلسطينية اينما وجدت وخاصة في قطاع غزة "
وأضافت ابو شوشة  أن المنتدى من خلال مركز تطوير الأعمال يساعد الرياديات بتقديم الاستشارات والتوجيه، واعداد خطط العمل ودراسة الجدوى  في قطاعات مختلفة وتقييم الآفاق التسويقية المتاحة وبناء القدرات وتعزيز المهارات والدعم في المجالات الفنية والادارية والمالية والتسويقية، بالاضافة الى التشبيك مع الاسواق المحلية والعالمية وتحديد الخدمات التسويقة لهن.
وأكدت ابو شوشة على انه من خلال التدريب والتشبيك للرياديين تفتح افاقا وفرصا اكبر لتوسيع دورهم الاقتصادي وليساهموا في دعم الاقتصاد الوطني.
من جانبه قال وكيل وزارة الاقتصاد الوطني الدكتور تيسير عمرو انها مناسبة تدل على الروح الخلاقة للروح الفلسطينية بجميع فئاته وتنم عن حراك دائم يأبى السكون، ووجه التحية والاجلال للمرأة الفلسطينية اينما وجدت وخاصة في قطاع غزة ومخيمات الشتات، مشددا على اهمية هذه الفعاليات والتي تهدف الى تمكين المرأة الفلسطينية واعلاء دورها الريادي لخدمة الإقتصاد الوطني الفلسطيني
وطالب عمرو بضرورة تمكين المرأة الفلسطينية واتاحة المجال امامها لممارسة دورها الريادي بشكل حر وفعّال في المجتمع. واشاد عمرو بدور المنتدى في احياء وتشجيع الريادية لدى النساء.
القيادة والريادة ما بين الفرص والمعيقات
تناولت الجلسة الاولى موضوع القيادة والريادة ما بين الفرص والمعيقات، حيث ترأست اسئلة الجلسة والنقاش مدير عام الصناعة والمصادر الطبيعية في وزارة الاقتصاد الوطني منال فرحان
 وأكد الرئيس التنفيذي لشركة فلسطين للتنمية والاستثمار (باديكو القابضة) سمير حليلة على ان الريادة تعني القدرة على مواجهة المخاطر والخروج عن المألوف، واعتبر ان القطاع الخاص محرك للاقتصاد والتنمية في فلسطين، مشيرا الى وجود بعض المعيقات التي تقف امام الرياديات تتمثل بالاحتلال والعادات والتقاليد والتي تحول من مشاركة المرأة، بالاضافة الى الفشل الداخلي وعدم الثقة بالنفس.
بدوره أكد المدير العام لمؤسسة قيادات شادي العطشان على زيادة الاهتمام والوعي في مجال الريادية التكنولوجية، حيث ان عدم وجود شبكة ال3 جي أعاقت من تطور التكنولوجيا، وايضا معيقات الاحتلال وسيطرته على الارض والماء والمعابر، بالاضافة الى مستوى الخريجين في المهارات التقنية حتى يتأهلوا للدخول الى سوق العمل.
ومن جابنها عبّرت ممثلة مؤسسة صلتك في فلسطين والاردن رولا شنار عن فخرها بالريادات الذين استطاعوا كسر الحواجز وتذليل العقبات مما مهد الطريق امام جيل من الرياديين لاتاحة الابداع، واعتبرت ان العواقب الاجتماعية والقانونية هي من اهم المعيقات الخارجية التي تواجه الريادية بالاضافة الى بعض المعيقات الداخلية التي تتعلق بالريادية نفسها من عدم الثقة بالنفس، والتردد، وعدم المجازفة.
مشددة الشنار على ضرورة مواجهة المعيقات الداخلية أولا للتصدي بأريحية وقوة للوصول الى الريادية والتميز والمشاركة في صناعة القرار في المؤسسات الهامة في المجتمع. 

قصص نجاح
وتناولت الجلسة الثانية والتي ترأستها المدير التنفيذي لمركز تمكين التمكين الاقتصادي للشباب الفلسطيني/ شارك، سحر عثمان، قصص نجاح بعض الرياديات وكيف ساهم منتدى سيدات الاعمال في مساعدتهن وتقديم الدعم والاستشارة والتوجيه لهن، وتشبيكهن مع مؤسسات واسواق محلية وعالمية ، بالاضافة الى القيام  برحلات دراسية تشبيكية اقليميا وعالميا .
القصة الاولى للنجاح والتميز للسيدة عبير أبو غيث المؤسس والمدير التنفيذي لشركة stay linked  والتي تعمل وسيطا بين الشركات والمؤسسات المحلية العربية والعالمية التي تحتاج الى خدمات تجارية وتسخير الكفاءات الفلسطينية من خلال العمل عن بعد. والتي قامت بتشغيل عدد كبير من السيدات وخاصة من قطاع غزة.
اما السيدة اخلاص الشولي ، مالكة ومديرة بيت الصابون الفلسطيني الذي انشيء عام 2002 في عصيرة الشمالية، حيث ينتج الصابون من زيت الزيتون وبادخال بعض الاعشاب الطبيعية والطبية عليه، والذي وفر فرص ل 6 عاملات ويدرب اكثر من 15 متدربة .
وأخير وليس آخرا صاحبة مشروع سكر كيك للسيدة رزان جبر حيث قامت بانشاء عملها الخاص"سكر كيك" بعد ان تركت العمل في عيادة الاسنان الخاصة بها، وذلك لشغفها في اعداد وتحضير الكعك المزين بطريقة فنية ومحترفة واستطاعت ان تطور نفسها وتنقل عملها من مطبخ البيت الى مشغل ومتجر خاص.
حيث قامت كل من الرياديات الناجحات  بمشاركة الحضور بقصص نجاحهن وأهم التحديات والعقبات اللاتي واجهتهن خلال مسيرتهن ولم يبخلن بتقديم النصائح للرياديات. كما اكدن على دور مركز تطوير الأعمال واهميته في خلق بيئة ريادية للنساء، ومساعدتهن في بناء مستقبل ملىء بالنجاحات.
والجدير بالذكر، أقيم على هامش اللقاء معرض خاص بعضوات مركز تطوير الأعمال ليشمل مطرزات فلسطينية وأعمال يدوية واكسسوارات وصابون بالإضافة إلى بعض الهدايا المختلفة، من بعض النساء الريادات المشاركات.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق