اغلاق

الاتيرة من الخليل: زراعة الارض عامل من عوامل الصمود

دعت رئيس سلطة جودة البيئة م . عدالة الاتيرة "ابناء الشعب الفلسطيني الى زراعة اراضيهم والاهتمام فيها واستصلاحها لمواجهة الاحتلال الاسرائيلي


خلال مشاركة الاتيرة في فعالية اليوم الوطني للبيئة الفلسطينية ويوم الارض في بلدة صوريف

الذي يستهدف الارض والانسان التي تشكل عناصر البيئة" .
واشارت الاتيرة خلال مشاركتها في فعالية اليوم الوطني للبيئة الفلسطينية ويوم الارض وزيارتها للاراضي المهددة بالمصادرة في بلدة صوريف غرب الخليل، "ان زراعة الارض واجب وطني للحفاظ عليها ولمواجهة التهويد والمصادرة الاسرائيلية وهي دعوة للمزارع الفلسطيني بالعودة الى زراعة ارضه لان زراعتها تشكل عاملا من عوامل الثبات والصمود في الوطن".
وعقبت الاتيرة خلال كلمه لها "بان سياسة الاحتلال بمصادرة اكثر من اربعة الاف دونم هي ضمن محاولات لتغيير الواقع الفلسطيني وتغيير جغرافيا الارض الفلسطينية وهو مخطط استيطاني يستهدف الانسان والبيئة" .
وثمنت الاتيرة جهود وزارتي الزراعة والتربية والتعليم في تشجير الاراضي الفلسطينية وفي خلق بيئة فلسطينية خضراء ، مؤكدة على ضرورة التوعية الخضراء التي تشمل المحاضرات البيئية لكافة شرائج المجتمع الفلسطيني وللطلبة متمنية لمدرسة بلال بن رباح الاساسية ان تكون مدرسة صديقة للبيئة على الدوام وان تتخذ الاسس والمعايير السليمية في الحفاظ على البيئة وان يشكل طلبتها نموذجا للطالب الصديق للبيئة الفلسطينية" .
وأكدت في كلمتها "بان طواقم سلطة جودة البيئة في الوطن مع كافة الجهات ذات العلاقة يقدمون واجبهم في حماية البيئة وفي مواجهة الاستهداف الاسرائيلي للبيئة من خلال عملها الدبلوماسي والقانوني الدولي ومن خلال خلق جيل فلسطيني بيئي محافظ على الثروات الطبيعية للوطن" .
بدوره، اكد رئيس بلدية صوريف محمد غنيمات "بان البلدية تسعى الى التصدي لمحاولات الاحتلال الاسرائيلي بمصادرة اراضي البلدة ، ودعم صمود المزراع في مواجهة الاستيطان الاسرائيلي مشيرا بان زراعة الارض في اليوم الوطني للبيئة الفلسطينية ويوم الارض تأكيد على تمسكنا بالارض ورفضنا لسياسات الاخطارات لسكان دير موسى في صوريف" .
ومن جهته، اكد ممثل محافظ محافظة الخليل اكرم الشروف "بان المؤسسة الرسمية والقيادة الفلسطينية تمارس دورا وطنيا في مواجهة الاستيطان الاسرائيلي بحق الارض الفلسطينية والبيئة مشيرا بان المعركة الدبلومسية والقانونية مستمرة في المحافل الدولية" .
وبدوره، اكد الوكيل المساعد لوزارة الزراعة علي غياضنة "بان الوزارة تقوم سنويا بزراعة الاشجار وهي تسعى الى تشجير ارض فلسطين ، وفي يوم الارض واليوم الوطني للبيئة الفلسطينية يأتي عملها لحماية الارض من الاحتلال مشددا على ضرورة زراعة الارض من قبل المزارعين وفلاحتها لتكون رمزا وطنيا للفلسطينين ووسيلة للدفاع عن الوطن" .













لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق