اغلاق

الخليل: نادي الأسير ينظم اعتصاما من أجل الأسرى المرضى

أصدرت الدائرة الإعلامية في جمعية نادي الأسير الفلسطيني، بيانا وصلت نسخة منه موقع بانيت وصحيفة بانوراما، جاء فيه:


صورتان من الاعتصام بمشاركة الحمد الله

"نظّم نادي الأسير الفلسطيني، اعتصاماً تضامنياً مع الأسرى المرضى في سجون الاحتلال، في ساحة الصليب الأحمر في محافظة الخليل، بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الأسرى المرضى في سجون الاحتلال".
حضر الفعالية رئيس الوزراء، الدكتور رامي الحمد الله ورئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع ومحافظ محافظة الخليل، كامل حميد وقادة من الأجهزة الأمنية وممثلي القوى الوطنية، بالإضافة إلى أهالي الأسرى وحشد من المواطنين".
ونقل د رامي الحمد الله تحيات الرئيس لكل عائلات الأسرى، مؤكداً أن "القيادة والحكومة الفلسطينية تولي ملف الحركة الأسيرة أولى أولوياتها، وان موقف القيادة الثابت بضرورة الإفراج عن جميع الأسرى دون إستثناء، وأن القيادة رفضت العودة للمفاوضات دون الإفراج عن أسرى الدفعة الرابعة من قدامى الأسرى، ونطالب بضرورة التضامن الشعبي مع أسرى الحرية".
وأكد حميد على أن "قضية الأسرى المرضى تعتلي سلّم الأولويات، ونعاهد العائلات بالوقوف إلى جانبهم حتى إطلاق سراحهم من سجون الاحتلال".

"يشكل هذا اليوم صرخة فلسطينية لكافة مؤسسات المجتمع الدولي لتحمّل مسؤولياتها الأخلاقية والقانونية"
واستعرض "مدير نادي الأسير الفلسطيني في محافظة الخليل، أمجد النجار أوضاع وظروف الأسرى المرضى وما يتعرّضون له من سياسة القتل الطبي الممنهج من قبل الأطباء في إدارة السجون، محذراً من سقوط شهداء من الأسرى المرضى"، وفق البيان.
وقال النجار أن "يوم الثاني من نيسان هو اليوم الذي سقط فيه الشهيد ميسرة أبو حمدية بمرض السرطان في سجون الاحتلال، ليشكل هذا اليوم صرخة فلسطينية لكافة مؤسسات المجتمع الدولي لتحمّل مسؤولياتها الأخلاقية والقانونية من أجل وضع حدّ للاستهتار الإسرائيلي بحياة الأسرى المرضى ولأجل الاستجابة لإطلاق سراحهم واحترام كافة المواثيق والعهود الدولية والإنسانية".
وأشار قراقع إلى أنّ "رسائل الأسرى المرضى في سجون الاحتلال تعبر عن حالة القهر والألم التي يعيشونها نتيجة للظروف الاعتقالية السيئة وسياسة الإهمال الطبي المتعمد التي تمارسها إسرائيل بحقهم، وأنهم بحاجة إلى وقفات إسنادية جادة تستنفر وتستصرخ الدور الهام لمنظمة الصحة العالمية، وتوفير الحماية الطبية والدولية لهم".
وأشار البيان أن "المشاركين في الاعتصام رفعوا صور أبنائهم الأسرى المرضى ويافطات خطّت عليها شعارات تطالب بإغلاق عيادات الموت داخل سجون الاحتلال، وأخرى تطالب القيادة الفلسطينية برفع الملفات للمحاكم الجنائية لملاحقة الأطباء في إدارة السجون وملاحقتهم قانونياً".
ونوه أنه "شارك في الاعتصام أهالي الأسرى المرضى عيسى طرايرة وابراهيم الجمال وقاسم أبو حسين وثائر حلاحلة ومعتز عبيدو وصلاح الطيطي ومنصور الشحاتيت ومنيف أبو عطوان وأحمد أبو شمسية وعيسى النواجعة ويوسف النواجعة ومحمد حريبات وعماد أبو رموز وطالب عمرو".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق