اغلاق

د. الاغا: اتصالات مع كافة الأطراف لإعادة الهدوء إلى اليرموك

دعا د. زكريا الأغا، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس دائرة شؤون اللاجئين "كافة الأطراف في سوريا إلى احترام خصوصية المخيمات واللاجئين الفلسطينيين،


د. زكريا الاغا

عقب الاحداث الدامية التي شهدها مخيم اليرموك بعد محاولة  تنظيم داعش احتلال المخيم والسيطرة عليه" .
وحمل د. الاغا "الأطراف المتصارعة في سوريا مسؤولية استمرار سقوط الضحايا من اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك، وان اقتحام تنظيم داعش لمخيم اليرموك مدان ومستنكر ولن نسمح لأي طرف أن يجعل من المخيم بؤرة انطلاق لتحقيق مخططاته أو ساتراً لعناصره ".  
وأكد د. الاغا على ان "دائرة شؤون اللاجئين بالمنظمة تجري اتصالاتها مع كافة الأطراف في سوريا لإعادة الهدوء إلى مخيم اليرموك والتقيد باتفاق تحييد المخيمات الفلسطينية، الذي اكد على إنهاء كل المظاهر المسلحة داخل مخيم اليرموك، وانسحاب كل الأطراف من جيش ومسلحين من المخيم، وتسهيل عودة أبناء المخيم الذين غادروه تحت وقع القصف والاشتباكات المسلحة".
وأضاف قائلاً: "لن نقبل بان يستمر الوضع في المخيمات السورية بهذه الشاكلة، ولن نقبل بان يكون اللاجئ الفلسطيني ضحية الأطراف المتصارعة في سوريا"، مطالباً الاطراف المتصارعة بسحب عناصرها المسلحة من داخل المخيم ومحيطه وتجنيب المخيمات الفلسطينية ويلات الصراعات الدائرة فيها، وعدم إقحام اللاجئين الفلسطينيين بها.
وأكد د. الاغا على الموقف الفلسطيني الثابت بعدم التدخل في الشؤون الداخلية العربية، وحرصها على وحدة سوريا وغيرها من الدول العربية التي تشهد صراعات داخلية .
ووصف د. الأغا أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات السورية بالمأساوية، موضحا أن هناك ما يقارب 18.000 لاجئ سوري في مخيم اليرموك مهددة حياتهم بالخطر، جراء الاشتباكات المسلحة التي يشهدها مخيم اليرموك بعد محاولة تنظيم داعش السيطرة على المخيم.
وطالب المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بالتحرك العاجل لتحمل مسؤولياتهم لحماية اللاجئين الفلسطينيين من ويلات الصراع الدموي في سوريا، وخاصة في مخيم اليرموك وفقا لقواعد القانون الإنساني الدولي، والعمل على تقديم المساعدة الإنسانية الطارئة لهم .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق