اغلاق

‘صوتنا فلسطين‘ تنظم فعالية بمناسبة يوم الأرض بفقوعة

نظمت مؤسسة صوتنا فلسطين، فعالية شبابية في بلدة فقوعة تزامناً مع ذكرى يوم الأرض، بالتنسيق مع اتحاد الجمعيات الخيرية في جنين ومجلس بلدي فقوعة،


صور خاصة من الفعالية في فقوعة

وبمشاركة قوات الأمن الوطني والشرطة. حيث قام المشاركون بغرس أشجار الزيتون في أراض مهددة بالمصادرة، رافعين شعار "الأرض إلنا" والأعلام الفلسطينية تأكيداً على تمسك الفلسطينيين بأرضهم وعدم تنازلهم عنها.
وتأتي هذه المبادرة ضمن حملة "الأرض إلنا" التي أطلقتها مؤسسة صوتنا فلسطين العام الماضي، والتي ترتكز على تفعيل دور الشباب في المقاومة الشعبية، وتشكل رداً على سياسات الاستيطان وقرارات المحكمة العليا الاسرائيلية المستمرة بمصادرة الأراضي الفلسطينية بذريعة عدم استغلال أصحاب الأراضي لأراضيهم، وذلك في خطوة للاستحواذ عليها بشكل كلي بهدف توسيع المستوطنات وبنات وحدات استيطانية جديدة. 
استهل محمد حبش، الممثل عن محافظ جنين كلمة البداية معبراً عن تقديره لمثل هذه المبادرات "التي تؤكد على مدى حرص شبابنا على توحيد الجهود والدفاع عن الأرض الفلسطينية، وعلى أهمية دور الشباب في المقاومة الشعبية السلمية ضد الاحتلال وممارساته".
وشكر كل من د. عامر أبو فرحة، رئيس مجلس فقوعة وعلي أبو الرب، رئيس اتحاد الجمعيات الخيرية مؤسسة صوتنا فلسطين والمتطوعين على الرعاية والمشاركة في هذا الحدث. وشدد أبو الرب بدوره على أن "الهدف من الفعالية ليس فقط زراعة أشجار الزيتون، بل تذكير الاحتلال بأننا باقون على هذه الأرض. ونقول للعالم أن الزيتون رمز المحبة والسلام والحياة وأننا تواقون للسلام والحياة والحرية وننتظر قيام دولتنا الفلسطينية المستقلة على حدود 67 وعاصمتها القدس الشريف".
وتقديراً منهم لنضال الشهيد الوزير زياد أبو عين، قام المشاركون بغرس شجرة زيتون تخليدا لروح "شهيد المقاومة الشعبية". وتوجه عز الدين المصري، مسؤول الرقابة في مؤسسة صوتنا فلسطين، بالتحية الى الأخوة في بلدة فقوعة ومحافظة جنين لتعاونهم الدائم، وأكد أن "هذا النشاط يمثل رسالة واضحة من الشباب الفلسطيني بأن الاحتلال لن يستمر رخيصاً وشعبنا الفلسطيني متمسك بحقوقه ولن يرضخ للسياسات الاسرائيلية العنصرية وسيستمر في نضاله المشروع لتحقيق حلم اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة".
وأوضح سامر مخلوف، المدير التنفيذي لمؤسسة صوتنا فلسطين "أن نتانياهو، وكما تبين من تصريحاته الأخيرة، يحاول قتل حلم الدولة الفلسطينية المستقلة، ونحن بدورنا نقول له أن الحق يؤخذ ولا يعطى ونقول للاحتلال الإسرائيلي "نحن هنا" وهذا ما دفعنا لإحياء يوم الأرض، لنؤكد على حقنا في إقامة دولتنا على حدودها المعترف بها دولياً وعاصمتها القدس الشريف".





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق