اغلاق

د. غنام تزور وتكرم عائلات أسرى في الأمعري

زارت محافظ رام الله والبيرة، د.ليلى غنام عائلات اسرى في مخيم الأمعري، لتفقد أوضاعهم وتكريمهم لصمودهم وأبنائهم أمام عذابات السجون،


مجموعة صور من زيارة وتكريم المحافظ للعائلات

معتبرة أن "صمود الأسرى هو عنوان لكرامة كل فلسطيني ووصمة عار على جبين العالم الذي يدعي الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان، وأن على العالم أجمع أن يخجل من صمته المريب تجاه قضية الأسرى وتحديدا المرضى منهم".
واعتبرت غنام أن "كافة أبناء شعبنا هم أبناء لأسرة كل أسير فلسطين ولا بد أن تنتصر إرادة الشعوب على الاحتلال وطغيانه، واتمنى أن تزور العائلات جميعاً وقد انتصروا على السجان لينعموا بالحرية بين أسرهم ومحبيهم بعيدا عن أقبية الزنازين وحقد وظلم الجلاد".
وأكدت غنام أن "صمت العالم تجاه ما يتعرض له الأسرى ما هو إلا انعكاس لحالة الانحياز الغريب للاحتلال وإجرامه، وأن شعبنا قادر على النضال والمواجهة لأنه شعب حي ومعتز بكرامته التي تميزه عن كافة الراضخين، والفخر والاعتزاز بكافة الأسرى الأبطال والأسيرات الماجدات ونطالب العالم بالتدخل الفوري لإنهاء معاناتهم التي تعدت أي وصف".
وقالت المحافظ خلال تفقدها لعائلة الأسيرين محمد خميس براش والمحكوم 3 مؤبدات و30 عاما، ورمزي خميس براش المحكوم مدى الحياة، أن "عالما يبقى صامتا أمام إبقاء أسير بعد أن أفقده نظره وسمعه وسبب له إعاقات بقدميه داخل الزنازين، ما هو إلا عالم متواطئ مع الإحتلال وإجرامه، وأن من حق أم الأسير أن تستقبل أبناءها أحرارا وليس جثامين".
وزارت المحافظ أيضا عائلة الأسير عبد الرحمن حسن الذي يقضي حكما بالسجن 20 عاما، حيث تفقدت عائلته متمنية له الإفراج العاجل.
وكرمت المحافظ الأسير المحرر رائد محمود زيبار، في بلدته كوبر والذي امضى 13 عاما، حيث حيت من خلاله كافة الأسرى والأسيرات متمنية الإفراج عنهم لينعموا بالحرية بين أسرهم ومحبيهم. 
 



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق