اغلاق

القدس المفتوحة وسفارة المكسيك تبحثان سبل التعاون

بحث رئيس جامعة القدس المفتوحة أ. د. يونس عمرو، مع سفير المكسيك لدى فلسطين (سيرجيو سييرا-بيرنال) والوفد المرافق له، برعاية محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام،


خلال اللقاء

سبل التعاون المشترك بين الجانبين، وسبل دعم جامعة القدس المفتوحة في سعيها لإنشاء مبان مملوكة لها.
وعقد الاجتماع في مقر رئاسة الجامعة برام الله، بحضور: أ. عودة مشارقة مساعد رئيس الجامعة للموارد المجتمعية وأمين سر مجلس الأمناء، ود. آلاء الشخشير مساعد رئيس الجامعة لشؤون المتابعة، ود. م. إسلام عمرو مساعد رئيس الجامعة لشؤون التكنولوجيا والإنتاج، ود. م. عماد الهودلي مساعد رئيس الجامعة لشؤون العلاقات الدولية، ود. رسلان محمد مدير فرع الجامعة في رام الله والبيرة، وأ. لوسي حشمة مديرة دائرة العلاقات العامة.
وافتتحت اللقاء د. ليلى غنام، مؤكدة أن جامعة القدس المفتوحة هي الصرح العلمي الأبرز والأكبر في فلسطين، وتتطلع إلى دعم المكسيك لها من خلال مساعدتها في إنشاء مبان مملوكة، مشيرة إلى أهمية إنشاء مبنى لفرع رام الله والبيرة، وذلك في إطار الشراكة بين محافظة رام الله والبيرة وسفارة المكسيك لدى فلسطين.
واقترحت د. غنام تسمية المبنى باسم شخصية مكسيكية بارزة، أو من تراه دولة المكسيك مناسباً، وعبرت عن "شكرها لدولة المكسيك حكومة وشعباً لما تقدمه لشعبنا الفلسطيني".
من جانبه، قال أ. د. يونس عمرو إن جامعة القدس المفتوحة جامعة الكل الفلسطيني، وهي الأكبر في فلسطين، وبحاجة إلى تطوير عملها وإنشاء مبان مملوكة لها، وقد بدأت بهذا النهج منذ سنوات، ويجري البناء في عدد من المحافظات، لكنها في المرحلة الحالية بحاجة إلى إنشاء مبنى لفرع رام الله والبيرة.
وأطلع أ. د. عمرو السفيرَ المكسيكي على تطورات إنشاء الجامعة، وكيف تحولت من فكرة اقترحها قادة منظمة التحرير ومؤسسوها، إلى أبرز جامعة في الوطن، وقد نجحت في التغلب على إجراءات الاحتلال الإسرائيلي الذي سعى إلى تجهيل الشعب الفلسطيني.
إلى ذلك، تحدث د. رسلان محمد عن فرع رام الله والبيرة، وبين أنه من أهم فروع جامعة القدس المفتوحة، ويضم (7) آلاف طالب وطالبة، ويقدم تخصصات فريدة مثل: الإدارة الصحية، والتربية الخاصة، والإعلام الجديد، وغيرها، كما أنه يقدم خدمات مجتمعية، وعلى رأسها مختبر المكفوفين الذي يقدم خدمات للطلبة المكفوفين ولغير الطلبة أيضاً.
في سياق متصل، تحدث د. م. عماد الهودلي، حول التطور التكنولوجي الذي تشهده جامعة القدس المفتوحة، مؤكداً أنها باتت في مصاف الجامعات الكبرى في هذا المجال.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق