اغلاق

اختتام دورة تدريبية للمحامين الشبان في قطاع غزة

بحضور الأستاذ/ سلامة بسيسو، نائب نقيب محامي فلسطين، الأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب، والأستاذ/ جبر وشاح، نائب مدير المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان،


اختتام  دورة تدريبية للمحامين الشبان في قطاع غزة
 
اختتمت وحدة التدريب ونقابة محامي فلسطين يوم الأحد الموافق 5/4/2105  دورة تدريبية  في مجال حقوق الإنسان وإقامة العدالة والمخصصة للمحامين الشبان.
 عقدت الدورة التدريبية في قاعة مطعم لاتيرنا في مدينة غزة، في الفترة بين 30/3 – 5/4/2015، لمدة 5 أيام، بواقع 20 ساعة تدريبية، وشارك في أعمالها 32 محامياً ومحاميةً.
 وفي كلمته الاختتامية أوضح الأستاذ سلامة بسيسو عمق العلاقة بين المركز ونقابة محامي فلسطين، وشدد على استمرار هذه العلاقة، بما يخدم جمهور المحامين، خصوصاً الشبان منهم. وثمن بسيسو الدور المميز الذي يضطلع به المركز الفلسطيني في نشر ثقافة حقوق الإنسان وسيادة القانون في أوساط المحامين الشبان.  وأكد بسيسو على الدور الرائع الذي يقوم به المركز الفلسطيني في الدفاع عن حقوق الإنسان الفلسطيني وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين دولياً، وفي نهاية كلمته هنأ بسيسو المشاركين والمشاركات في الدورة.

"الصفة المشتركة بين المحامي والمدافع عن حقوق الإنسان هي إعلاء صوت الضحايا ومساعدتهم في الحصول على حقوقهم"
وفي السياق نفسه أكد الأستاذ جبر وشاح في كلمته على عمق العلاقة بين المحامين وحقوق الإنسان، لأن الصفة المشتركة بين المحامي والمدافع عن حقوق الإنسان هي إعلاء صوت الضحايا ومساعدتهم في الحصول على حقوقهم.
وأضاف وشاح أن العلاقة بين المركز والنقابة ليست موسمية، بل هي علاقة مستقرة ومتواصلة منذ أمد بعيد، وأن تمكين المحامين في مجال حقوق الإنسان هو أحد وجوه هذه العلاقة.  وفي نهاية كلمته دعا وشاح جمهور المحامين إلى عدم التردد في طرق أبواب المركز في كل ما يحتاجونه، لا سيما وأن المركز يمتلك مكتبة غنية في مجال القانون وحقوق الإنسان. 
وأوضح بسام الأقرع، مدير وحدة التدريب في المركز أن  هذه الدورة جزء من مشروع بدأ العمل به منذ مارس 2014، ويستمر لمدة سنتين، بدعم من الاتحاد الأوروبي، تحت عنوان تعزيز حقوق الإنسان وحرية الوصول إلى المعلومات. وأضاف الأقرع أن برنامج الدورة اشتمل على عددٍ من العناوين مثل: مدخل إلى حقوق الإنسان، الشرعة الدولية لحقوق الإنسان، سيادة حكم القانون واستقلال القضاء، دور المحامين في حماية وتعزيز حقوق الإنسان، القانون الجنائي الدولي، المحكمة الجنائية الدولية و آليات رصد وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان.

" الدورة ساهمت في رفع وعي المشاركين والمشاركات بمفاهيم حقوق الإنسان والقانون الجنائي الدولي والمحكمة الجنائية الدولية"
فيما قالت المحامية ريم كحيل، المشاركة في الدورة:  أن الدورة قد ساهمت في رفع وعي المشاركين والمشاركات بمفاهيم حقوق الإنسان والقانون الجنائي الدولي والمحكمة الجنائية الدولية، بما ساعد في فهم أفضل لها.  كما أكد المحامي هشام راشد، المشارك في الدورة على:  تميز الدورة بموضوعاتها الغنية، مشيداً بكفاءة المدربين والطرق التدريبية المتنوعة والتفاعلية التي استخدمت، موضحاً أن المناقشة والمشاركة الفعالة التي سادت الجلسات التدريبية ساهمت في إثرائها.
وأشرف على إدارة الجلسات التدريبية، طاقم من المدربين من داخل المركز وخارجه،تمثل في: أ. سلامة بسيسو، نائب نقيب محامي فلسطين، أبسام الأقرع، مدير وحدة التدريب في المركز، أ. رمزي النجار، من منظمة أنصار الأسرى، أ. أحلام الأقرع، أ. محمد عطا الله المحاميان في وحدة المساعدة القانونية في المركز، وأ. ياسر عبد الغفور، الباحث الميداني في المركز. تجدر الإشارة أن أربعة من المدربين شاركوا في دورات تدريب مدربين حقوق الإنسان التي نظمها المركز خلال الفترة الماضية ، وفي النهاية وزعت شهادات المشاركة على المشاركين في الدورة. 




لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق