اغلاق

أبو دقة: الاعتقال لن يكسر من عزيمة خالدة جرار

نظمت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية مهرجاناً داعماً وإسنادياً للأسرى في السجون الاسرائيلية وللقيادية الفلسطينية النائب بالمجلس التشريعي خالدة جرار،


مجموعة صور من المهرجان

أمام مقر الصليب الأحمر بغزة بمشاركة واسعة من ممثلي القوى الوطنية والإسلامية وحشد من رفيقات ورفاق الجبهة وقياداتها في محافظة غزة وأعضاء الحملة الدولة للتضامن مع الرفيق أحمد سعدات.
حمل المشاركون صوراً للنائب جرار والقائد أحمد سعدات ولافتات تطالب "بحرية أسرانا البواسل مرددين هتافات تدعو المجتمع الدولي للتحرك تجاه الانتهاكات الصهيونية المستمرة بحقهم".
بدورها، وجهت عضو المكتب السياسي للجبهة الرفيقة د.مريم أبو دقة "التحية لأرواح شهدائنا الأبرار ولكافة أسرانا في باستيلات العدو الصهيوني مخصةً بالذكر الرفيقة خالدة جرار التي ظن الاحتلال واهماً بأن اعتقالها سيكسر من عزيمتها".
وشددت أبو دقة على "ضرورة إنهاء ملف التفاوض العبثي واستبداله ببناء استراتيجية وطنية موحدة مقاومة للاحتلال داعيةً حركتي فتح وحماس لإنهاء الانقسام البغيض الذي أنهك شعبنا وأضر بقضيتنا".
من جانبه، ألقى الأسير المحرر مصطفى المسلماني كلمة لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية وجه فيها "تحية الفخر والاعتزاز بتنظيم الجبهة الشعبية الذي قدم أمينه العام أبو علي مصطفى شهيداً من أجل ثرى الوطن وعدد كبير من قياداته أسرى في سجون الاحتلال".
ولفت إلى "أن هنالك هجمة صهيونية مسعورة تمارسها قوات الاحتلال بحق أسرانا خاصة في سجن "ريمون" الذي يتعرض يومياً لحملات من التفتيش والاقتحامات والتي مؤخراً أصيب على إثرها 25 إصابة" .
وأفاد المسلماني "بأن الهدف من تنظيم هذه الوقفات هو إيصال رسائل معنوية تعزز صمود أسرانا ومحاولة لخلق الوعي لدى أجيالنا"، وأضاف "بنادق المقاومة هي الضمانة الحقيقية للإفراج عن أسرانا وتحرير وطننا".


















لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق