اغلاق

المطران حنا يترأس الاحتفال بالبشارة بكنيسة السيدة بعابود

ترأس سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس الاحتفال بعيد بشارة العذراء ، وذلك في كنيسة السيدة للروم الارثوذكس في قرية عابود في الضفة الغربية،



حيث ترأس سيادته القداس الاحتفالي يشاركه الاب عمانوئيل عواد كاهن الرعية ، وقد القى سيادته في نهاية الخدمة كلمة روحية تحدث خلالها عن مكانة العذراء في الكنيسة الارثوذكسية ومن ثم خرج الجميع من الكنيسة في زياح على قرع اجراس الكنيسة حيث رتل المرنمون تراتيل عيد البشارة ورفع سيادة المطران الدعاء من أجل جميع المحتفلين بهذا العيد واهالي عابود الذين يفتخرون بأن كنيستهم تحمل اسم السيدة العذراء ، كما رفع دعاء خاص من اجل بلادنا المقدسة ومشرقنا العربي والسلام في العالم اجمع ، كما وصلى الجميع ايضا من اجل مخيم اليرموك .
كما ورفع سيادة المطران دعاء خاصا من اجل المطارنة المخطوفين في سوريا ومن اجل كافة المخطوفين والمتألمين والمعذبين والثكالى في سوريا والعراق وفلسطين وفي غيرها من الاماكن .
واختتمت الدورة الاحتفالية في قاعة الكنيسة حيث بارك سيادة المطران جميع الحاضرين سائلا لهم البركة من لدن الرب وان تكون السيدة العذراء شفيعة ومصلية لكل واحدا منا .


المطران عطا الله حنا والاب مناويل مسلم نستنكر الجرائم التي ترتكب بحق اهلنا في اليرموك
وجه سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس وقدس الاب مناويل مسلم اليوم رسالة تضامن الى " اهلنا المحاصرين في مخيم اليرموك وأكد سيادة المطران والاب مناويل بأن ما يحدث الان في مخيم اليرموك إنما هي جريمة بحق الانسانية واستهداف لأناس أبرياء نكبوا عام 1948 وها هم يتعرضون اليوم لنكبة جديدة لا تقل بشاعة عما حدث معهم عام 48 ، ووجها نداء حارا الى كافة المرجعيات الروحية في العالم والى كافة المؤسسات الحقوقية والانسانية بضرورة انقاذ المخيم ومساعدة قاطنيه في وجه ما يتعرضون له من عمليات ذبح واستهداف وتنكيل غير مسبوقة .
ان بشاعة الصور التي تصلنا من مخيم اليرموك تدل على هوية الفعلة الذين لا قيمة عندهم للانسان وهم بعيدون كل البعد عن القيم الاخلاقية والدينية والروحية ، إن هذه الجرائم التي ترتكب في مخيم اليرموك تدل على ان هذه المجموعات الارهابية الدموية تتفنن في قتلها وفي ذبحها للابرياء دون اي وازع انساني ، وإن ما يحدث اليوم في اليرموك يحدث في سوريا وفي العراق وفي غيرها من الاماكن حيث تتفنن هذه المجموعات الارهابية في قتلها للناس وترويع الآمنين" .
وقد قام سيادة المطران والاب مناويل بسلسلة اتصالات اليوم مع عدة اطراف عربية واسلامية ومسيحية ودولية بهدف العمل على انقاذ مخيم اليرموك .

لقاء المطران عطا الله حنا وسفيرة فلسطين في ايطاليا الدكتورة مي كيلة
التقى سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم مع الدكتورة مي كيلة سفيرة فلسطين في ايطاليا والتي وصلت الى مسقط رأسها بيرزيت للاحتفال مع عائلتها بعيد القيامة .
الدكتورة مي سفيرة فلسطين في العاصمة الايطالية روما كانت سابقا سفيرة فلسطين في عاصمة تشيلي سان ديغو ، وقد رحب سيادة المطران بزيارتها مشيدا بمواقفها ودورها الوطني والرسالة التي تحملها في ابراز عدالة القضية الفلسطينية ، اما الدكتورة مي كيلة فقد عبرت عن " افتخارها واعتزازها بلقاء سيادة المطران ووجهت له الدعوة لزيارة ايطاليا للمشاركة في سلسلة نشاطات وفعاليات تهدف الى ابراز معاناة الشعب الفلسطيني ومدينة القدس بشكل خاص في ظل الاحتلال ".

المطران عطا الله حنا : " نتضامن مع مخيم اليرموك ومع كافة المتألمين والمظلومين "
احتشد حشد من ابناء القدس في باحة كنيسة القيامة بعد صلاة الختن وذلك للاعراب عن " تضامنهم وتعاطفهم مع اهلنا المحاصرين في مخيم اليرموك في سوريا ، وقد ندد المشاركون بالارهاب المنظم الذي تمارسه منظمة داعش وغيرها من المنظمات الارهابية بحق اهلنا هناك الذين يعيشون نكبة جديدة لا تقل بشاعة عن نكبة عام 1948 ".
وقال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس في كلمة ألقاها باسم المشاركين من أبناء القدس والحجاج الاتين للمشاركة في عيد القيامة في القدس ، " بأن جرائم داعش في مخيم اليرموك هي نموذج لما ارتكبته هذه الجماعة الدموية من ارهاب وقتل وتنكيل في سوريا والعراق وغيرها من الاماكن .
وبأي ذنب يذبح هؤلاء الفلسطينيون الذين لجأوا الى المخيم اثر نكبة عام 48 ، لماذا يعاملون في هذه القسوة ولماذا يعاملون بهذه الطريقة الاجرامية وهم الذين شردوا وابعدوا عن وطنهم واليوم يعيشون نكبة جديدة واوضاعا مأساوية لا يمكن لأي انسان عاقل ان يقبل بها .
لم نلتق هنا لكي نتضامن مع اهلنا في اليرموك فحسب وانما لكي نطلق صرخة في وجه الانسانية ، حيث ان هنالك من يغضون الطرف عن هذه الجرائم التي ترتكب بحق اليرموك وبحق سوريا والعراق وغيرها من الدول العربية .
لماذا يتعامل البعض مع ظاهرة داعش خاصة والارهاب بشكل عام على انه أمر حلال في الدول العربية وحرام في الدول الغربية ، فهل الدماء العربية التي تسفك بهذه الطريقة الهمجية هي أرخص من الدماء الغربية ، فالانسان هو الانسان بغض النظر عن انتماءه الديني او القومي او العرقي ، والقتل محرم ولا يجوز الاعتداء على حياة الانسان الذي لم يخلق لكي يذبح وانما لكي يعيش ، حيث ان الحياة هي هبة الهية .
اننا نطلق من هنا من قلب القدس نداء الى كافة اصحاب الضمائر الحية ونتمنى ان يكونوا موجودين وان يستمعوا الى صوتنا لكي يوقفوا هذا الاجرام الذي يرتكب ليس بحق اليرموك فحسب ، وانما  بحق اهلنا في سوريا والعراق و بحق المسيحيين وغيرهم من المواطنين .
لقد اصبح معروفا من الذي يمول داعش وغيرها من منظمات الارهاب ومن الذي يوجهها ومن الذي يستفيد من نشاطاتها المشبوهة ، ولذلك فإن الدول الغربية قادرة على ايقاف داعش اذا ما ارادت ذلك ، ولكنها يبدو انها حتى الان لم تتخذ هذا القرار لأن من مصلحتها تدمير الاوطان العربية واستنزاف الشعوب وقدراتها ووحدتها .
آن للعرب ان يستفيقوا من كبوتهم ولكي يكتشفوا ما يخطط لهم ولدولهم ولشعوبهم .
وإننا في هذا الاسبوع المقدس نتساءل اين وصل ملف مطراني حلب المخطوفين ؟ ومن معهم من المخطوفين ، ولماذا يتم تغييب هذا الموضوع الهام الذي يرتبط بشكل مباشر بمسألة الحضور المسيحي في هذا المشرق؟ ومن المستفيد من إفراغ المشرق العربي من المسيحيين وغيرها من المجموعات الدينية الاخرى ؟
وإننا من هذا المكان المقدس نتضامن مع كافة المخطوفين والمتألمين والمهجرين والمظلومين ونطالب بأن تتوقف هذه الحرب الكونية التي تتعرض لها سوريا ، التي احتضنت القضية الفلسطينية واللاجئين الفلسطينيين وهي تعاقب بسبب مواقفها المبدئية من قضايا الامة .
كل التضامن من القدس نرسله الى اهلنا في سوريا وفي اليرموك وفي كافة اقطارنا العربية المستهدفة ، ونتمنى ان يكون ما يحدث سحابة صيف تزول لكي تتمتع شعوبنا العربية بالسلام والامن والاستقرار والرقي ، إنها رسالة محبة وسلام الى اهلنا في اليرموك والى ابناء امتنا وشعوبنا العربية .
انها رسالة تضامن نرسلها من القدس الى كافة كنائس المشرق في اسبوع الالام وعيد القيامة ، مع تمنياتنا بأن يحفظ الرب الإله الحضور المسيحي في هذا المشرق وأن تسود أجواء المحبة والسلام والاخوة بين كافة مكونات أمتنا العربية ومشرقنا العربي ".















































































لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق