اغلاق

​نقاش ادبي لرواية الكاتبة دنيا السنونو في مدرسة بنات عنبتا

نظمت وزارة الثقافة والمجلس الاستشاري الثقافي ولجنة متابعة المدارس في بلدة عنبتا ، ندوة ادبية لمناقشة رواية " حب حيفا " للكاتبة الناشئة دنيا السنونو من سلفيت ،


مجموعة صور من الندوة

وشارك في المناقشة الادبية عدد من الادباء والكتاب وطالبات مدرسة بنات عنبتا الثانوية .
وافتتحت مدير المدرسة أ. ليلى راشد الندوة الادبية بحديث عن "اهمية المثابرة والتعلم والكتابة الابداعية للطالبات وان الكاتبة الناشئة دنيا السنونو مثال يقتدى للطلبة بان يلتحقن بركب الابداع والمثابرة والكتابة الادبية وان السنونو تكتب اليوم رواية وطنية وهي طالبة في الصف العاشر ، لتؤكد لنا بانه امام كل فرد منا فرصة لتحقيق اهدافه وان ادارة المدرسة تسعى مع الجهات المختصة لتقديم كامل الدعم للطالبات المبدعات" .
وبدورها ، أكدت عضو المجلس الاستشاري الثقافي في محافظة طولكرم أ. سوسن عبد الحليم "بان وزارة الثقافة والمجلس يقدمان كامل الدعم والموزارة للكاتبة الناشئة دنيا السنونو وخاصة مع تجربتها الادبية الاولى في كتابة الرواية الوطنية مثمنة وجود جيل فلسطيني صاعد يكتب الرواية بطريقته الخاصة ومن منظور وطني يعزز روح الانتماء للوطن وللقضية الفلسطينية ، حيث ان تفاصيل الرواية تجمع ما بين الحب بين لاجئين وبين الوطن".
وعقب ممثل لجنة متابعة المدارس في عنبتا أ. سمير القبج "بان دنيا السنونو هي طفلة فلسطين التي نفتخر فيها دوما وهي نموذج للفتاة الفلسطينية المثقفة التي استطاعت رغم صغر سنها ان تجمعنا نحن الكبار على مائدة الادب والثقافة وعلى حب حيفا والوطن، دنيا تستحق الكثير من الدعم المعنوي والثقافي والادبي، واننا في لجنة متابعة المدارس سنقدم لامثالها من عنبتا الدعم الكامل".
وقدم القبج هدية للكاتبة السنونو بان يتم طباعة روايتها الثانية والوطنية والتي تحمل رسائل حب وعشق للوطن على نفقته الخاصة دعما لدنيا ولعملها الادبي والمميز .
وبدورها شكرت الكاتبة الناشئة دنيا السنونو مؤسسات عنبتا كافة ووزارتي الثقافة والتربية والتعليم ومدرسة بنات عنبتا الثانوية و المجلس الاستشاري الثقافي ولجنة متابعة المدارس على جهودهم المعطاءة في دعم مسيرتها الادبية وفي دعم الاجيال الصاعدة .
واضافت السنونو "بان رواية حب حيفا رواية وطنية تتلخص في معانيها حب الوطن وحب العودة للوطن وهي تدعو للتمسك في الارض والنضال والقتال من اجل فلسطين، وتدور احداث الرواية عن لاجئين فلسطينين هاجروا الاراضي الفلسطينية عام 1948 م ، تحت قوة السلاح الى العاصمة اللبنانية بيروت ليقرروا العودة بعد قصة حب بينهم الى فلسطين وتنفيذ عملية فدائية في مدينة حيفا التي عشقوها".
يذكر بان بلدة عنبتا شرقي طولكرم تواصل عقد العديد من الندوات الادبية والثقافية في اطار توليد حب الثقافة والمعرفة لدى الشباب والمهتمين بالثقافة والادب، وجاءت الندوة الادبية للكاتبة دنيا السنونو بدعوة من لجنة متابعة مدارس عنبتا والمجلس الاستشاري الثقافي في وزارة الثقافة للتأكيد على اهمية الاقتداء بالنماذج الفلسطينية الشابة وتحفيز الطلبة على الالتحاق بركب الابداع. 
 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق