اغلاق

الحساينة: حلول جذرية لمشكلات الطرق بالضفة تنتظر المانحين

استقبل مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل بعد ظهر امس الأربعاء، وزير الأشغال العامة والإسكان د. مفيد الحساينة على رأس وفد كبير من موظفي الوزارة


خلال اللقاء

وطواقم عدة مديريات من مختلف المحافظات، حيث تم التباحث في عدة مواضيع على الصعيدين الاقتصادي والسياسي.
وقد رحب نائب رئيس الغرفة التجارية عبد الحليم شاور التميمي بمعالي الوزير والوفد المرافق، وقدم لهم نبذة عامة عن الخليل، شملت مؤشرات اجتماعية واقتصادية، كما تطرق لمواضيع التعليم والسياحة، فضلاً عن الوضع السياسي والاقتصادي الصعب الذي تعاني منه البلدة القديمة والحرم الإبراهيمي الشريف.
وتناول التميمي في حديثه قضية البطالة مؤكداً أن الغرفة التجارية تسعى مع مؤسسات القطاع الخاص الأخرى إلى معالجة هذه الظاهرة من خلال تشجيع الصناعات المحلية وزيادة انتاجيتها، كما قدم نبذة عن الزيارة الأخيرة التي قام بها مجلس الغرفة إلى قطاع غزة إضافة إلى حملة الغرفة التجارية لإغاثة الأهل هناك خلال الحرب الأخيرة، مؤكداً استعداد الغرفة التجارية التام لمساعدة الأهل في قطاع غزة وتقديم كل العون الممكن، خاصة الاحتياجات الطارئة حيث مازالت الغرفة ترسل بعض المساعدات الضرورية بين الحين والآخر.
عضو الغرفة التجارية وأمين سرها أحمد القواسمي تطرق إلى قطاع الذهب حيث أكد "أن 95% من الذهب الموجود حالياً في السوق هو من الانتاج المحلي"، آملا بأن يتم الموافقة على تأمين نقل المعدن النفيس إلى غزة، وعبر عن امله بإخراج الجلود المستخدمة في الصناعات الجلدية من قطاع غزة إلى الضفة لتشغيل مدابغ الجلود البالغ عددها أربع عشرة مدبغة ومئات مصانع الأحذية وهم في أمَسّ الحاجة إلى المواد الخام اللازمة لصناعتهم.
نائب أمين السر المهندس احمد حسونة أكد بدوره أن الصناعة الخليلية تشهد تطوراً مستمراً وأن الصناعات الخليلية أصبحت تُصدر إلى دول عديدة من العالم ومن بينها ألمانيا والصين، كما طالب المسؤولين وأصحاب القرار بدعم الصناعة الوطنية وتقديم التسهيلات الممكنة لها للنهوض بالإقتصاد الوطني وزيادة الناتج المحلي.
منسق العلاقات العامة محي الدين سيد أحمد أكد "أن الخليل اليوم لها ثقل اقتصادي كبير وهي في تطور مستمر على كافة الأصعدة، منوهاً إلى التسويق الإلكتروني الذي تمتاز به المحافظة والذي يمكنها من بيع سلعها إلى كل دول العالم من خلال شبكة الإنترنت".
الوزير د. مفيد الحساينة شكر الغرفة التجارية ومجلسي إدارتها الحالي والسابق على نشاطهما الكبير، وقال "أننا نشكركم اليوم لان من لايشكر الناس لا يشكر الله، وأن ما قدمته الغرفة التجارية في حملة غزة شيء نفتخر به جميعاً"، مؤكداً "أن "الخليل هي تاج فلسطين"".
كما تطرق معاليه إلى المشاكل التي تعاني منها الطرق في الضفة الغربية حيث صرح أن وزارته أعدت حلولاً جذرية لمعالجة هذه المشاكل، حيث أكد أن هذه المخططات جاهزة وتنتظر الحصول على التمويل من الدول المانحة.
عيسى العملة من تجمع الشخصيات المستقلة، أكد على الدور الطليعي الذي تلعبه غرفة الخليل في دعم وتعزيز صمود شعبنا الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة.
وفي نهاية الزيارة، سلم التميمي الوزير درعاً تقديرياً من الغرفة التجارية، ورافقه بجولة في عددٍ من مرافق الغرفة، يذكر أن الوفد قام بجولة في معرض الصناعات الدائم المقام في مقر الغرفة، حيث أبدى الوزير والوفد المرافق سعادتهم بتنوع المنتجات وجودتها.









لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق