اغلاق

افتتاح المعرض الأكاديمي الأول لمؤسسات التعليم العالي

افتتحت وزارة التربية والتعليم العالي وملتقى العلاقات العامة الفلسطيني امس الأربعاء، المعرض الأكاديمي الأول لمؤسسات التعليم العالي الفلسطينية، والذي يهدف لإرشاد وتوجيه


خلال افتتاح المعرض الأكاديمي الأول لمؤسسات التعليم العالي

طلبة الثانوية العامة لاختيار التخصصات المناسبة لتوجهاتهم والتي تتواءم مع احتياجات سوق العمل.
واشتمل المعرض الذي نُظم تحت رعاية وزيرة التربية والتعليم العالي أ.د. خولة الشخشير؛ على زوايا للجامعات والكليات الفلسطينية، تشتمل على نشرات وبروشورات تعريفية بكل مؤسسة، بحيث تحتوي هذه النشرات على معلومات حول التخصصات والبرامج في كل مؤسسة تعليمية، بحيث تم تخصيص هذا اليوم للطالبات، وغداً للطلاب.
بدوره، أكد رئيس ملتقى العلاقات العامة الاستاذ عبد المنعم زاهدة - خلال حفل الافتتاح- أن الملتقى بذل جهوداً كبيرة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي والجهات ذات العلاقة، لانجاح هذا المعرض؛ نظراً لأهميته المتمثلة برسم المسار الصحيح لطلبة الثانوية العامة حتى يلتحقوا بالتخصصات المناسبة التي تلبي طموحاتهم وتعود في ذات الوقت بالنفع على المجتمع وتساهم في بناء الوطن.
وأشار زاهدة إلى أن المعرض يركز على توجيه وإرشاد الطلبة حول الدراسة الجامعية واختيار التخصصات، توجيهاً فردياً وجماعياً، شاكراً وزارة التربية والتعليم ومحافظة وبلدية الخليل والجامعات والكليات على تعاونهم ومساهمتهم في إنجاح هذا المعرض.
من جهته، شدد مدير التربية والتعليم في محافظة الخليل أ. بسام طهبوب، في كلمته التي ألقاها نيابة عن الوزيرة أ.د. خولة الشخشير؛ على أهمية عقد المزيد من هذه المعارض لمنح طلبة الثانوية العامة التصور الكامل حول الدراسة في الجامعات والكليات، وتوجيههم لاختيار التخصص الصحيح، وفقاً لاحتياجات سوق العمل.
وأكد طهبوب أن الوزارة عملت وما تزال من خلال دوائرها وأقسامها على توجيه وإرشاد الطلبة نحو التخصصات التي يحتاجها سوق العمل حتى يكون اختيارهم سليم ومثمر ويعود بالنفع عليهم وعلى المجتمع".
وأشار إلى أن مثل هذه المعارض تساعد في توفير الوقت والجهد على الطلبة، لأنها تدلهم من البداية على التخصص الصحيح والمُجدي بدلاً من اختيار تخصص عشوائي بالغالب لا يستمر الطالب/ة بدراسته.
 وأكد المهندس يوسف الجعبري في كلمة بلدية الخليل؛ على الاهتمام الكبير الذي توليه البلدية لأي مبادرة تساعم في دعم برامج التربية والتعليم بما يعود بالنفع على الطلبة والمجتمع.
وأضاف الجعبري" نحن ومن ضمن استراتيجياتنا في البلدية جاهزون للتعاون مع كافة المؤسسات التي تُعنى بدعم القطاع التعليمي، ودعم الطلبة وإرشادهم، وأدعو الطلبة للاستفادة من هذا المعرض بالشكل الأمثل".
وقال إن هذا المعرض فرصة للطلبة للاطلاع على برامج وتخصصات الجامعات والكليات، "فطلبة الثانوية العامة هم في مرحلة بناء القادة، ومستقبل الوطن مرهون بمستقبلهم، فهم عماد هذا الوطن".
وركز رفيق الجعبري في كلمة المحافظة على موضوع البطالة التي يعاني منها خريجو الجامعات، مشيراً إلى أن محافظة الخليل من المدن الأكثر تأثراً بمشكلة البطالة، وأن سبب ذلك الاختيار الخاطئ للتخصص من قبل الطلبة في أغلب الأحوال.
وشدد على ضرورة دراسة هذه المشكلة من قبل كافة الجهات ذات العلاقة للمساهمة في الحد منها، والسعي لمواءة التخصصات مع احتياجات سوق العمل.
وفي نهاية حفل الافتتاح تم تكريم كافة الجهات المساهمة والقائمة على المعرض، وقامت الطالبات بجولة على زوايا المؤسسات التعليمية للاطلاع على البرامج والتخصصات بشكل مفصل.
 












لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق