اغلاق

كي لا ننسى، بقلم: إحسان أبو غوش

من سطر الذاكرة .. لكيّ لا يجفَّ النّدى .. من على كرْمِهِ .. ذارفًا دمعَهُ ... واقفًا فوقَ أتربةٍ ... رُويَتْ منْ دماءٍ .. بكأسِ الشّرابْ ... لكيّ نرسمَ الأبجديّةَ،

 
الصورة للتوضيح فقط

في سطورِ ذاكرةٍ
هذهِ بلدي، هذهِ قريتي
عينُ كيرمْ، وفلوجةُ الجنوبْ، وإقرثْ
وبرعمْ، وعمواسْ، وبيسانُ
رمزُ الوفاءْ
كثيرُ السّحابْ
دخانٌ كثيفٌ
يُدثّرُ وجْهَ السّماءْ
فلمْ يوحِ عن بابويّه جديده

ولكنْ
أشارَ لحجمِ الخَرابْ
قُرًى هُجِّرَتْ
نفحاتُ عطورٍ
تعيدُ شواهدَها عبرَ
ما جاءَ في صفحةِ الكتابْ
متى يبزُغُ الفجرْ؟
على طائرٍ خارجَ السّربِ
يحملُ أغصانَ صبرٍ ولوزٍ
يُعيدُ حقيبةَ عُمْرٍ
يُلوِّنُ رسمَ السَّرابْ
لكيّ لا يضيعَ المكانُ
في ظلماتِ الزّمان
لكيّ لا تضيعَ الحروفُ والمفرداتُ
بحجمِ الفضاءْ

نُزيلُ الغمامَ بوجهِ الإيابْ
طيورٌ مهاجرةٌ للوراءْ
تَحنُّ لرائحةِ الخبزِ
رَغمَ العواصفْ
ورَغمَ القضاءْ
تَهُمُّ بكسرِ الحجابْ
فولّتْ عهودٌ
وجاءَتْ عهودٌ

ولكنْ
بلادي تدومُ
ليومِ الحِسابْ
ستبقى بلادي
تلازمني كظلّي
تدومُ بلادي
ستبقى بلادي بقاءَ الشّموسِ
وبعدَ الغيابْ

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق