اغلاق

ربما يستطيع العقاب ان يلجم الامراض المزمنة باخلاقيات النوادي

لاول مرة في تاريخ الدرجة العليا تمت معاقبة فريق كرة قدم بشطب ست نقاط من رصيده. قلوبنا مع المشجعين واللاعبين. هذه المرة، وليس كما هو شائعا، لا ناقة لهم ولا جمل بالعقاب الصارم.

 
 يتسحاق غرشوني

ليست بنا شماتة. فينا غضب شديد على هؤلاء الذين يديرون نوادي كرة القدم عندنا. غضب واشمئزاز. الغضب على انه بدل ان يحاربوا بشجاعة على كل نقطة، يقدمون على اعمال خطيرة ومشينة، سوء ادارة وفساد، امور تسببت بخسارة  الفريق النقاط. انتم تستطيعون الخروج ضد المشجعين بكل القوة اذا ما اقدموا على الاخلال بالنظام واعمال شغب متسببين بمعاقبة الفريق. ربما هذه فرصة جيدة لايقاظ محكمة الاتحاد وتلقينها درسا انه بالامكان فرض العقوبات الشديدة، بكل اسف فقط العقاب الشديد من شانه ان يشكل رادعا. عقاب من اجل ان يروا ويخافوا.
النادي الرياضي في اشدود وتحت ادارة صاحبه، جاكي بن زاكين، اشترى في عام 2010 اللاعب ابا البوز من نادي كادونا يونايتد في نيجيريا. في صيف 2012 تم بيعه لنادي سلتيك البريطاني. في الاتفاقية التي وقعت بين الناديين، كان على اشدود ان تدفع لنادي كادونا 20% من قيمة بيع البوز، أي مبلغ 150 الف يورو. وبعد ان باءت كل الجهود من طرف النيجر للحصول على المال، بالفشل، توجهوا الى الفيفا في شهر نوفمبر 2014.
وقد قضت الفيفا بانه وخلال 30 يوما على اشدود ان تدفع دينها. ولان هذا لم يحدث، بعثت فيفا رسائل تحذيرية الى اشدود في 17\12، 15 و18\1 وبـ 24\2. في 8\4 استلمت اشدود رسالة من الفيفا قيام الاخيرة بشطب ست نقاط بسبب اهانتها لفريق النيجر ولفيفا. بالاضافة لـ 60 الف شيكل غرامة على التأخير الامر الذي ينكره الفريق.
من جانبها ترمي ادارة اشدود الكثير من القصص الغريبة الى الفضاء عن حسابات غير صحيحة، عن فساد وسرقات في الجانب النيجيري وغيرها، لكنها لا تفسر لماذا وبعد مرور سنتين ونصف هي طامعة في اموال ليست لها، لماذا لا تلتزم بالاتفاقيات؟ ماهي الفائدة والحكمة التي تجنيها عندما تضع يدها على اموال ناد اخر؟ .
بن زاكين الذي يحاكم بتهمة تشغيل اسهم، وتم التحقيق معه بقضايا فساد والتوصية بتقديمه للمحكمة بتهمة تلقي الرشوة، فمن غير المستبعد ان يحاول النصب على نادي نيجيري وينشر قصص عن مدراء فاسدين. مشجعو اشدود لا يستحقون هذه الظلم الذي تسببت به لهم ونحن لا نستحق ان تدار فرقة في الدرجة العليا بيد فاسد ومقامر خسر 1.3 مليون دولار في القمار في فيجاس وربما يحاول من خلال النادي النيجيري استعادة خسارته. يجب ان نصلي انه وربما حسنة واحدة ممكن ان نربح من نزول الفريق الى الدرجة القطرية- ربما هذا العقاب من شأنه تلقين مدراء اخرين درسا بسبب اقدامهم على تأخير دفع معاشات اللاعبين لاسابيع واشهر.
ماذا فكرت سيد زاكين، وانه وبعد كل الملايين التي جمعتها، ستستطيع ال150 الف يويو ان نحقق لك السعادة؟ الظاهر ان طريقك الى المجد لم تكف لتعليمك ان السعادة بن زاكين تكمن في حياة لائقة واخلاقية وفقط هناك! وحتى بمليار دولار لن تجد السعادة!.

لدخول الى زاوية الرياضة المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة محلية
اغلاق