اغلاق

حرة أبيّة، بقلم: اسيل منصور عراقي

تستقبلُكَ تِلْكَ المشاهدْ ... تحدّقُ بِكَ بأعينٍ زجاجيّة .. تسحبُ خُيوطَ ذهنكَ بطريقةٍ ارتجاليّة .. تضمُّ فكركَ بابتسامةٍ صفراءَ باهتةٍ شِبْه حيّة،


أسيل منصور عراقي 

تضرمُ النّارَ في صدرِكَ كخطوةٍ احتجاجيّة
وحينَ لا تَجِدُ  مِنْكَ  صدىً
تُقيلُكَ قَبْلَ  أن تستقيلَ برسالةٍ تنمُّ عَنِ  احتياجٍ لنَفَسٍ مِنَ الحريّة
كيفَ تُبَرِّرُ  كَوْنَكَ  حُرّاً بَيْنَما تحرِّرُ هِيَ قِصّةً
  مُقيدةً بأصنافٍ مِنَ  الأسرِ تقفُ على المنَصّةِ تُصَبُّ فوقَهَا ألْوَانٌ مِنَ الوحشيّة
وَأنْتَ من البَعِيدِ تحدِّقُ ببلاهةٍ
فرديّةٍ زوجيّةٍ خليجيّةٍ شعبيّةٍ عالميّة
أُسْكُبْ فنجانَ القهوةِ السّاخنةِ
أسْكُبْهُ
وَاطردْ اللامبالاةَ الثلجيّة
واحتجّ
إحتجّ
عَلّ  الزجاجَ يُكْسَرْ فَتَرْقَى تِلْكَ العُيُونُ لِتكونَ حُرّةً أبيّة

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق