اغلاق

المطران عطا الله حنا يستقبل وفدا ارمنيا والمهنئين بالعيد

استقبل سيادة المطران عطا الله حنا، رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس وفدا اكاديميا من ارمينيا وصل الى القدس للمشاركة بعيد القيامة،


المطران عطاالله حنا، رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس

واجراء الاستعدادات اللائقة بمناسبة مرور مائة عام على المجازر التي ارتكبت بحق الارمن.
رحب بهم سيادة المطران مؤكدا بأننا "ندين هذه الجريمة النكراء التي ارتكبت بحق الشعب الارمني، وذكرى مرور مائة عام على الابادة الجماعية التي تعرض لها الشعب الارمني، هي ذكرى اليمة وحزينة ليس للارمن لوحدهم وانما لكل انسان عنده ضمير وعنده اخلاق، بغض النظرعن انتمائه الديني او العرقي"، وقال سيادته بأن "الدول العربية فتحت ابوابها للارمن ابان هذه الابادة الجماعية التي تعرض لها الشعب الارمني، وقد تعرض ايضا السريان والروم وغيرهم الى مجازر مشابهة بالدولة العثمانية" .
وأضاف سيادته بأننا "نتضامن مع الشعب الارمني في هذه الذكرى الاليمة ونعرب عن تعاطفنا مع الضحايا ومع ذويهم ومع اقربائهم الذين بعضا منهم ما زال على قيد الحياة، وإن هذه الجريمة التي هزت الضمير الانساني هي ليست حدثا للذكرى فحسب وانما هي مناسبة لتذكير من يحتاجون الى تذكير، بضرورة رفض هذه الممارسات البعيدة عن القيم الدينية والاخلاقية والانسانية ".
وتوجه الوفد مع سيادة المطران الى كنيسة القيامة حيث اقيمت صلاة خاصة ترحما على الشهداء، وقال سيادته "بأننا كفلسطينيين نحن أكثر الشعوب في العالم تفهما لمعاناة الاخرين، لأن شعبنا عانى من ويلات التهجير والاقتلاع والتشريد، وشعبنا المنكوب والذي يعاني من الاحتلال يتفهم معاناة الاخرين وما تعرضوا له" .
 

المطران عطا الله حنا : سنبقى شعبا واحدا لا يقبل القسمة على اثنين 

قام الكثيرون من ابناء القدس من الشخصيات الوطنية والاعتبارية الاسلامية والمسيحية، بتقديم التهنئة لسيادة المطران عطا الله حنا،رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس بمناسبة عيد القيامة، كما تلقى سيلا من برقيات التهنئة والرسائل الالكترونية وعبر وسائل الاتصال الاجتماعي واتصالات هاتفية من داخل البلاد وخارجها، وشكر سيادته كل المهنئين على محبتهم والذين قاموا بالتواصل معه عبر وسائل الاتصال المختلفة .
وقال سيادته لدى استقباله وفدا مقدسيا اسلاميا مسيحيا: "هذه هي القدس التي تجمعنا كأبناء شعب واحد مسيحيين ومسلمين في كافة الاعياد والمناسبات التي فيها نعبر عن وحدتنا الوطنية وعن محبتنا لبعضنا البعض".
وتابع "ان مجتمعنا الفلسطيني لم يعرف التعصب وثقافة شعبنا كانت دائما ثقافة الاخاء الديني والوحدة الوطنية، هكذا كنا وهكذا سنبقى ولن نسمح للمتآمرين على وحدة شعبنا بتمرير مشاريعهم العنصرية التي لا يستفيد منها الا الاحتلال".
وأشار سيادته بأن "موجة العنف والتطرف والارهاب التي تجتاح منطقتنا العربية، انما هي سحابة صيف ستزول فهذا الشر الذي نلحظه اليوم لا يمكنه ان يبقى لانه خارج عن السياق الانساني والمنطقي" .
وأضاف سيادته "ان ما شهدته القدس يوم سبت النور كان عرسا وطنيا مقدسيا فلسطينيا بامتياز، حيث عبر المقدسيون عن تشبثهم بمدينتهم وتعلقهم بمقدساتهم، فكانت اجراس كنائسنا وتكبيرات مآذن مساجدنا تصدح معا ممجدة الخالق ومعبرة عن وحدة شعبنا الذي يرفض الفتن، ويرفض كافة المشاريع الطائفية العنصرية بكافة اشكالها والوانها".

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق