اغلاق

الفتى القسماوي شادي بدير يشق طريقه في اسبانيا

مما لا شك فيه أن طريق النجاح ليست سهلة، وقد تواجه المرء الكثير من العراقيل للوصول للهدف الذي يريده. الفتى شادي بدير- نجارة ابن الـ 17 عاما ليس شاذا عن القاعدة،
Loading the player...

هذا الفتى المولود في كفر قاسم يعشق رياضة كرة القدم منذ طفولته. بدأ  يلعب كرة القدم مع اصدقائه في الحارات ، ثم انضم الى فريق الوحدة في كفر قاسم من عمر ست سنوات . ومنذ صغره حلم بان يصبح نجم كرة قدم.
بين السنوات 2012-2014 انضم الى فريق هبوعيل هود هشارون وتدرب عند المدرب المعروف ألون  برومر الذي اعجب  بأدائه الرياضي وأكد أن  له مستقبلا واعدا في مجال  كرة القدم. ولكن طموحه لم يتوقف عند هذا الحد. شادي انضم منذ السنة الماضية للأكاديمية الرياضية العالمية في مدينة بلد الوليد الإسبانية . 
إنضمامه لم يأت من عبث، بل جاء بعد أن إشترك شادي في صيف  2014  بتدريبات مكثفة في معهد وينجت في مدينة نتانيا مع المدرب الاسباني Pedro Coria  المدرب المهني لفريق  real Valladolid. المدرب أعجب كثيرا بلعب وأداء شادي مما أدى إلى دعوته الرسمية بالتسجيل في الأكاديمية الرياضية. وبالفعل وبعد اجتيازه الامتحانات الرسمية تم قبوله  فيها.
الجدير بالذكر ان شادي يلعب كلاعب وسط متقدم ، يتميز كلاعب سريع وماهر يتصدى للاعب الخصم بحكمة . لهذا شادي يحظى بإعجاب مدربيه مما يجعله يشارك في أهم المباريات. بالإضافة فان شادي يكمل دراسته الثانوية في بلد الوليد.
 
" لن ابخل على إبني من اجل  نجاحه في تعليمه وفي تقدمه في كره القدم "
والدة شادي المحامية حنان محمود نجارة، قالت : " أنا أعرف قدرات إبني جيداً ، التي أخذت تنمو شيئاً فشيئاً  في كفر قاسم ، حيث انتقل  للعب في فريق هود  هشارون وهناك تم تعزيز ثقته بنفسه وأثبت نفسه ولعب  ضمن التركيبة ألأولى لفريق  الشبيبة". وأضافت أم شادي: " انضمامه للأكاديمية العالمية في  بلد الوليد  في إسبانيا  جاء وفقا لرغبة شادي في التقدم وتعلم فنون كرة القدم على مستوى عال، مما سيفتح له المجال في التقدم نحو النجومية " . وأعربت عن تفاؤلها انها ترى ان نجلها سيتمكن في المستقبل القريب الالتحاق بأحد الفرق الأوروبية ألمعروفة بإذن الله تعالى.
واختتمت قولها : " أنا لن ابخل  على إبني من اجل  نجاحه  في  تعليمه وفي  تقدمه في كره القدم وسأبذل قصارى جهدي من اجله.  وأناشد الأهالي بدعم أبنائهم وبناتهم في تحقيق  أهدافهم وطموحهم مهما  كانت. ابناؤنا فلذات أكبادنا ونريد لهم دائما المزيد من الرقي والنجاح والله ولي التوفيق".







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة محلية
اغلاق