اغلاق

مؤتمر تضامني مع أهالي الأسرى في مدينة ام الفحم

نظمت مؤسسة "يوسف الصديق" لرعاية الأسير بالتعاون مع جمعية "سند" لصلاح الأسرة وبناء المجتمع، وبمشاركة أهالي الأسرى، المؤتمر التضامني السابع مع أهالي أسرى


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال المؤتمر


الداخل الفلسطيني في قاعة أبو سرور بمدينة أم الفحم.
افتتح البرنامج عبر عريفته تسنيم مصري لتتواصل مع فقرات البرنامج مرحبة بالحاضرين وبأمهات وزوجات الاسرى واولادهم داعية الشيخ رائد صلاح، الذي قال بكلمته :" لا نحب السجون ولكننا لا نخافها، وان ظن الظالم والغاصب والمحتل أنه يخيفنا بلغة السجون فهو واهم ومخطأ، ان لزم وانتصارًا لحقنا أن ندخل زنازين الظلم لن نتردد وسنقول مرحبًا بالسجون".

كلمات وخطابات من خلال البرنامج
تلته كلمة لمدير مؤسسة يوسف الصديق فراس عمري الذي وصف بها "معاناة الاسرى وصمودهم امام كل ما يمرون به"، مؤكدا "ان مهما قامت المؤسسة بتقديم الدعم لعائلات الاسرى فهم لا يعوضونهم عما يمرون به" .
الأستاذ راغب عباس- رئيس جمعية سند شرح في كلمته دوّر الجمعية في الاهتمام بالأسرة الفلسطينية في الداخل وارشادها للنهوض بالأمة الإسلامية، وأكد على استمرار الجمعية في التعاون مع جميع المؤسسات الإسلامية الفاعلة والمهتمة بالنهوض في الداخل الفلسطيني.
كانت كلمة اخرى القتها  ابنة الأسير إبراهيم خلف والتي هي عبارة عن رسالة يشكر بها مؤسسة يوسف الصديق، داعيا الجميع الى الصبر .
الداعية امنة حجازي ادارت جلسات حوار مع امهات الاسرى وزوجاتهم، من خلالها طرحت اسئلة عليهم حول كيفية اعتقال ابنائهم ونظرة المجتمع لهم ورسائل يريودن ايصالها لابنائهم، وكانت هذه الفعالية من الفعاليات المؤثرة التي بكى من خلالها كل من استمع لقصص الصبر للعائلات التي تعاني من اسر اولادها.

اناشيد من فرقة الرباط ونشاط للاطفال من قبل ليلى حجازي ذياب
هذا وابدعت المتخصصة بمجال الحكواتي ومسرح الدمى ليلى حجازي بفعاليتها البارزة للأطفال المشاركين بالبرنامج ، وقامت بتفعيلهم على مدار ساعات ليتمتع الحاضرين بالاستماع الى الاناشيد الوطنية وغيرها من فرقة الرباط الإسلامية بالتعاون مع مؤسسة الأندلس للفن والأدب التي أحيت المؤتمر بأناشيد إبداعية جديدة.



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق