اغلاق

تأهيل المعلمين العرب في كلية ‘كي‘ يقيم مُخيّمًا تربويًّا- تعليميًا

شارك طالبات وطلاب قسم تأهيل المعلمات والمعلمين العرب، في القسم الابتدائي في كليّة "كي" ببئر السّبع، وضِمْن برنامج اللقب الأول BED للمرحلة الابتدائية ومُتطلّباته الأكاديميّة،


مجموعة صور من المخيم التعليمي - الترفيهي

الأسبوع الماضي في مخيّم تربوي- تعليمي مميّز إلى منطقة شماليّ البلاد. 
جاءت هذه الخطوة الجريئة استكمالاً لِمَا يقوم به القسم الابتدائي برئاسة الدكتور سليم أبو جابر وطاقم المرشدين التّربويين معه منذ خمس سنوات، وتبنّي أساليب تأهيل وتدريس جديدة وبديلة للأساليب التقليدية القديمة، حيث سلك القسم خلال هذه السّنوات تطبيق طرائق تدريس وأساليب عصريّة عالميّة، حديثة تتماشى مع روح العصر ومُتطلباته من مهارات القرن الواحد والعشرين وما تنادي به وزارة التربية والتعليم في السّنوات الأخيرة من تجديدات عصرية في عملية تأهيل المعلمات والمعلمين في البلاد.
أشرف على بناء هذا البرنامج جودت حمود، المرشد التّربوي في القسم والمرشد القطريّ في جمعيّة حماية الطبيعة ومعه رئيس القسم، الدكتور سليم أبو جابر وطاقم المرشدين. تجدر الإشارة إلى أنّ هذا البرنامج هو بمثابة برنامج طلائعيّ مميّز لأنه اعتمد في عملية التعلّم والتعليم على طرائق بيداغوغيّة عصرية مختلفة مثل PBL، التّعلّم من خلال الممارسة، التّعلّم خارج الصّف، بحيث يقوم الطالب كعنصر مركزي بإجراء عملية البحث والتعلّم بنفسه مع مرافقة المرشد التّربوي والمرشد في الحقل التّعليميّ، الذي يقوم بدور الموجّه والدّاعم للوصول إلى الهدف المُبتغى.

شمل البرنامج التّعليميّ فِقرات متنوّعة من الدّمج التّربويّ- التّعليميّ والتّرفيه التّقافي المبني على تطوير التفكير الإبداعي عند الطالب.
وقد تجلّى ذلك من خلال الفعّاليات التي قام بها الطالبات والطلاب ضِمْن فٍقْرات البرنامج منذ اليوم الأول الذي بدأ بمحطته الأولى في منطقة عكا والسّاحل ومحميّة "عين أفيك- كردانه"، حيث الفعاليات المختلفة التي قام بتنفيذها الطلاب في إطار التّعرّف على أنواع الطيور النادرة والزواحف وأنواع الأسماك التي تعيش في المحميّة. كما قام الطلاب بإجراء فحص مُختبري ميداني لنوعيّة التّربة ودرجة حرارتها في الظل والضوء، كما تمّت تجارب أخرى على نوعية وجودة الماء ودرجة حرارته. هذا بالإضافة إلى التّعرف على أنواع الأشجار والنّباتات الأخرى التي تنمو فقط في هذه المحميّة والمنطقة، وبيوت النّمل الخاصّة التي تعرّف الطلاب من خلالها على الإعجاز القرآني وما جاء في سورة النّمل. وفي اليوم الأول أيضًا تمّ التعرّف على تاريخ ومعالم هذه المحميّة والمنطقة من خلال مسار تعليميّ قصير قام المرشدان جودت حمود ومحمود خطيب بالوقوف عليه مع الطلاب انتهى بمدينة عكا وبمسجدها (الجمع الجزّار) وبأسوارها التاريخية. نهاية اليوم الأول كانت في منطقة أخزيف (الزيب)، حيث الفعاليات المسائية (فعّاليات الرمال) مع غروب الشمس  والتعرّف على الزّواحف الساحلية التي تخرج من البحر إلى الساحل في المساء والليل وتعود للماء في ساعات النهار. هذه الفعالية قد استُكمِلَت في صباح اليوم التّالي بعد أن تعقّب الطلاب والمرشدون أثر تلك الزواحف والحشرات التي تعيش هناك، بالإضافة إلى التّعرف على أنواع النباتات البريّة التي تنمو في ساحل البحر.
أمّا اليوم الثاني، وبعد استكمال الفعّالية الصباحية على ساحل البحر، فقد توجّه الطالبات والطلاب بصحبة طاقم المرشدين إلى مسار تعليميّ في أحضان الطبيعة وهو "مسار البصّة"، حيث تمّ التّعرف على أنواع الأشجار والغابات الشّرق أوسطيّة والنباتات المختلفة التي تنمو في هذا المسار الرائع والمنطقة عامّة. كما تعلّم الطلاب عن الزّواحف التي تعيش تحت حجارة تلك المنطقة والدّور الهام الذي تقوم به في خدمة الإنسانيّة من خلال نشاطاتها اليوميّة في الطبيعة. مع نهاية هذا المسار توجّه الطلاب إلى مدينة عكا، حيث المدينة القديمة وشاطئها الجميل الذي تعرّف عليه الطلاب من خلال جولة بحريّة سريعة قُبالة ساحل المدينة.
وشكر الدكتور سليم أبو جابر، رئيس القسم جودت حمود الذي أشرف على هذا البرنامج ورافق الطالبات والطلبة خلال هذا المخيّم. كما شكر المرشد محمود خطيب، من جمعية حماية الطبيعة الذي تطوّع بالإرشاد وشّكر كل المرشدين التّربويين الذين رافقوا الطلاب وهم: الدكتور أحمد العطاونة والدكتور جميل أبو عجاج والدكتور موسى أبو شارب والدكتور عدنان أبو جريبيع وإبرهيم أبو عجاج والدكتور إبراهيم البدور من وحدة التقييم في الكليّة والتي ترافق القسم ونشاطاته منذ خمس سنوات. كما تقدّم رئيس القسم وطاقم المرشدين إلى جميع الطالبات والطلاب الذين شاركوا في هذا المخيّم المميّز بمساراته وفعالياته التعليمية والتربوية بالشكر.



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق