اغلاق

أتعلم ؟!، بقلم: اسيل منصور عراقي

أتَعْلَمُ عِنْدَمَا تَنْفَدُ الكَلِمَاتُ ماذا أفعلْ ... أَتَأَمّلُكَ مِنْ بَعِيدْ ... أعاينُ فجراً جَدِيدْ ... أتَنَفَسُّ حَتّى أُقْتَلْ، وَأملأُ مخزونَ وقودِ المشاعرِ مِنَ المزيدِ والمزيدِ أكثرَ


أسيل منصور عراقي

آمَلُ أرجو وأتَطَلّعُ قِدَماً بِشَوقٍ حَتّى أُخْذَلْ
أمتلأُ يَتَضَخّمُ قَلْبِي مِنْ مُريديهِ مِنَ الكَلِمِ القادمِ زرافاتٍ وَقَوَافِلَ مِنَ الوريدْ ذاكَ الكنزُ المُقْفَلْ
لا أتمالكُ نفسي من  الأحرفِ أخْجَلْ
فأنفجرُ وتخرجُ مِنّي القصائدُ مُلْهَمَةً
مِنْ ذٰلِكَ  الفؤادِ الوديدِ المُقْبِلْ

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني
[email protected]

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقهى بانيت
اغلاق