اغلاق

ترنمُ سوسنة الوادي، بقلم: نسرين جريس طعمة - الرامة

أومأ إلي الربيع لكيما يحتضني .. لكيما يحتضن مشاعري المهمله ... او غير المهمله ... وكأنه يلف مشاعري المندثره، مما خَلَفهُ الخريف قبل الرحيل ...


 نسرين جريس طعمة

وكأن اشعة الشمس تقبلني
او تداعب وجنتي
كقطرات الندی من شتاء نيسان
كنحلة تتراقص علی تغريد طائر
لقد ضحكت عيوني
نعم لقد ضحكت وضحكاتها
علت وعلت حد الجنون
وسجدت راكعة لجمالية الكون
هناك يداً أبرع جمالاً
صممته بكل دقه
وخفق القلب داخلي
وعزف سيمفونية لحنها البطين والأذين

أيوجد بحر دون أمواج؟
أيوجد جبل بلا قمة تلامس السماء؟
أيوجد حقل بلا تراب؟
أيوجد قوس قزح بلا ألوان؟
أيوجد إنسان بلا شعور؟
أيوجد كاتب لا يكتب بدم قلبه؟
أيوجد نبع بلا ماء؟
أيوجد عيون بلا بؤبؤ؟
أيوجد قلب لا يدق؟
أيوجد أفكار بلا عقل يحتضنها؟
أيوجد إبداع دون خالق لهذا الابداع؟
فانحنت ياسمينة على كتفي
وفتحت لي جورية ثيجانها لكيما أشتمها
وتراقصت مياه النهر متسارعه

وكأن الطبيعة تضحك في سرها
وكأن الطبيعة تهمس لي
وكأن الطبيعة تسبح خالقها
أكنت موجودة أنا هنا دونك؟
يا من بكَ أحيا وأتحرك وأوجد
أنت تحاصرني
بمفرداتي
بمشاعري
بوجودي
أنت تحاصرني بجمالك
فعينايَ قد سباها سحرك
يا من إنسكبت النعمة على شفتاكَ
لدى انا لا أمل الحياة معك
عند شفة الصباح تنتظرني
تسبيني عند طلوع الفجر
وتأسرني إذ ما غربت الشمس

يا خمرتي التي لا أملها
يا معزوفتي التي لا تنتهي
يا فرحي الأبدي
يا من أغوص في عمقك
يا من أعشقك وما لعشقك وحبك دواء
أخبرني
كيف اضجر الشعر العتيق؟
كيف أمِلُ موسيقى البيانو؟
كيف لا أرسم كلماتي؟
كيف لا أحبك؟
كيف لا أدمنك؟

وأنت خليلي الألصق من الأخ
أحبك بكل طيرٍ يشدو
أحبك بعدد النجوم التي لا يحصى لها عددا
فحبكَ أطيب من الخمر
أنا مريضةُ حباً
فحبيبي حلقه حلاوة وكله مشتهيات

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق