اغلاق

عَبْدُ الرَّحْمَنِ الْأَبْنُودِي، بقلم: محسن عبد ربه

تَرَكْتَ الْجِرَاحَ عَلَى مُهْجَتِي = وَسَافَرْتَ عَمْداً إِلَى قَرْيَتِي .. فأَبْدَعْتَ فِيهَا وَغَنَّيْتَ فِيهَا = وَسَطَّرْتَ سِفْراً مِنَ الْفَرْحَةِ ،أَتَيْتَ وَلَمْ أَنْتَبِهْ وَقْتَهَا =


محسن عبد المعطي محمد عبد ربه


رَأَوْنِي شَغُوفاً بِدَمْعِ السَّوَاقِي = يُشَوِّقُنِي لَكَ فِي وَقْفَةِ
                                                ***
وَأَيَّامَهَا كُنْتُ لَا أَمْتَطِي = قَصِيداً تَنَاثَرَ فِي صَفْحَتِي
لِشِعْرِ الْعَوَامِ الَّذِي عَافَهُ = خَيَالِي وَأُلْغِيَ فِي نَظْرَتِي
وَلَمَّا انْفَتَحْتُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ = بَدَأْتُ أُفَتِّشُ عَنْ غُرْبَتِي
لَمَحْتُكَ فِي حَفْلَةٍ لِلْغَوَانِي = رَمَقْتُكَ فِي زَحْمَةِ الثَّوْرَةِ
                                            ***
تَلَاقَتْ عُيُونِي بِسِفْرِكَ لَمَّا = دَخَلْتُ بِمَكْتَبَةِ الْأُسْرَةِ
شَمَمْتُ عَبِيراً لَمَحْتُ غَدِيراً = وَدَوْحَةَ حُبٍّ عَلَى التُّرْعَةِ
جَلَسْتُ أُفَضْفِضُ بَعْضَ هُمُومِي = أُسَامِرُ أَسْفَارَكُمْ ..مُنْيَتِي
وَفَتَّشْتُ عَنْكَ بِكًلِّ مَكَانٍ = سَأَلْتُ الْبِحَارَ مَعَ الصَّفْوَةِ
                                            ***
أَجَابَتْ بِأَنَّكَ حُبٌّ عَظِيمٌ = وَقَلْبٌ نَقِيٌّ عَلَى الْفِطْرَةِ
                                                                                 ***


لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق