اغلاق

وسادة الوطن، بقلم الطالبة:أميرة علي محاميد، مدرسة دار الحكمة الثانويّة -أمّ الفحم

هواكِ ينعش صدري .. شمسكِ دافئة بدفء قلبي .. عصفور يزقزق لي بالمحبة .. لقلق يلقلق لي برقّة .. وسادة وطني .. يقظتي ونومي ..


الصورة للتوضيح فقط

ووطني همسي ولمسي ..
قد جاء اليوم؛ فتذكّروا الألم الذي ما زال ينكب بألم فقدان الوطن!!
يا من تقرأ شعري .. يا من لفتك قلبي ..ازرع المحبة والمودة في أرضي!
لعلّنا نعود..
لعلّنا نعود..!



هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا
 

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق