اغلاق

‘الخيمة‘ و‘علول‘ يتقاسمان الجائزة الكبرى بمهرجان المسرح

اسدل الستار على فعاليات مهرجان الدوحة المسرحي 2015 بحفل ختام جمع كوكبة من أشهر وألمع نجوم المسرح العربي والخليجي، وشهد الحفل الإعلان عن جوائز المهرجان،



وإعلان توصيات لجنة التحكيم ليتم مراعاة متطلباتها في الدورات المقبلة.
سبق إعلان الجوائز سهرة فنية ممتعة على خشبة مسرح قطر الوطني قدمها للحضور المذيع أحمد الملا والمذيعة سوسن هارون، وجاءت أولى فقرات الحفل بفيلم قصير تضمن "ريبورتاج" يلخص كل ما حدث ودار خلال أيام المهرجان، منذ أن افتتحه الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير الثقافة، وتم استعراض مقتطفات من كلمته ولقطات من حفل التكريم لرموز المسرح الخليجي، كما تم عرض صور من العروض المشاركة، والندوات الفكرية والتطبيقية، ولقطات من الزيارات الخارجية التي تم تنظيمها للوفود المشاركة.
ثم قدمت لوحة موسيقية استعراضية شعبية قدمتها فرقة المها للفنون الشعبية بمصاحبة أوركسترا موسيقية وعدد من المطربين الذين أمتعوا الحضور بعدد من الفقرات المتنوعة والأغاني الخليجية الشهيرة قد تفاعل الجمهور مع هذه اللوحات.
 
الجوائز

وجاءت اللحظة الحاسمة التي تم من خلالها الإعلان عن جوائز المهرجان، حيث نجحت مسرحيتا "نهارات علول" و"الخيمة" في حصد أغلبية جوائز المهرجان، كما جاءت جائزة أفضل عرض مسرحي متكامل مناصفة بين العرضين " نهارات علول" وهو من إنتاج مشيرب للإنتاح الفني "وإخراج فهد الباكر، و"الخيمة" وهو من إنتاج فرقة قطر المسرحية من إخراج ناصر عبدالرضا، فيما ذهبت جائزة أحسن إخراج أيضا مناصفة بين ناصر عبدالرضا عن مسرحية "الخيمة" وفهد الباكر عن مسرحية "نهارات علول"، وجائزة أفضل نص مسرحي كانت مناصفة بين نص "هناك" للمؤلف عبدالرحمن المناعي و"نهارات علول" لمرعي الحليان، بينما فاز بجائزة أفضل ممثل الفنان أحمد عفيف عن دوره في مسرحية "هناك"، وحصلت الفنانة ندى أحمد على جائزة أفضل ممثلة عن دورها في مسرحية "أحمد بن ماجد .. ورقة حب لن تنسى"، بينما فاز الفنان فيصل رشيد بجائزة أفضل ممثل "دور ثاني" عن أدائه في مسرحية "الخيمة"، فيما حصدت الفنانة مريم فهد جائزة أفضل ممثلة "دور ثاني" عن دورها في مسرحية "نهارات علول"، وفازت بجائزة أفضل ممثلة واعدة الفنانة الشابة سماح السيد عن دورها في مسرحية "بين الأبراج"، فيما حجبت جائزة أفضل ممثل واعد.
وفاز بجائزة أفضل مساهمة عربية الفنان عبدالرحمن المزيعل من المملكة العربية السعودية عن دوره في مسرحية "نهارات علول" مناصفة مع الفنانة شيخة زويد من مملكة البحرين عن دورها في مسرحية "أم حمار".
وفاز المخرج ناصر عبدالرضا عن مسرحية "الخيمة" بجائزة أفضل ديكور، فيما ذهبت جائزة أفضل إضاءة أيضا للمخرج ناصر عبدالرضا عن مسرحية "الخيمة".
وفازت بجائزة أفضل مكياج ريم ناصر عن مسرحية "الخيمة"، وتسلمتها نيابة عنها الفنانة أمينة الوكيلي، وفاز بجائزة أفضل أزياء مناصفة كل من زهرة ابراهيم عن مسرحية "نهارات علول"، وريم ناصر عن مسرحية "الخيمة"، أما جائزة أفضل مؤثرات صوتية فذهبت الى محمد المرزوقي عن مسرحية "الخيمة" لفرقة قطر المسرحية.
 
كلمة الختام

وقد ألقى كلمة ختام المهرجان أمام الحضور فالح العجلان الهاجري رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان مدير إدارة الثقافة والفنون والذي نقل تحيات وزير الثقافة والفنون والتراث للحضور، وأكد أن مهمة خارج البلاد حالت دون مشاركته بحضور حفل الختام، وقال الهاجري: "قدمنا فرقتين جديدتين سيسهمان بالتأكيد في إثراء الحركة المسرحية التي يجب أن نعترف أنها باتت تعاني في الفترة الأخيرة، ويجب أن ندرك النهضة المسرحية هي نهضة للأمة، ولا نريد أن نتباكى على الأطلال بقدر ما نريد أن يكون المستقبل هو الأفضل، ونحن في قطر نملك كل المقومات والأدوات والمكانة العالمية لأن نتشارك في الريادة للمسرح، وأن نلعب دورا في دعم الحركة المسرحية بما حباها الله من قدرات وإمكانيات، وأنا سعيد أننا استطعنا أن ننجح في جذب هذا الجمهور الكبير لخشبة المسرح مرة أخرى".
وأضاف الهاجري: "لا تحملونا ما لا طاقة لنا به، ولا تحملونا أخطاء العاملين في الحركة المسرحية"، مطالباً بضرورة معالجة الأخطاء والعيوب التي تعيق الحركة المسرحية، وقال: "نحن في قطر منذ أن كانت الدوحة عاصمة للثقافة العربية نرفع شعار تقديم الأفضل للمشهد الثقافي، وسنكون في حالة عمل دائمة وباستمرار بفضلكم وجهودكم، وعلينا أن نبحث عن مسببات تدهور الحركة المسرحية وأن نعمل على تقديم الرؤى والحلول لمعالجة الأخطاء، وبهذا ستنهض الأمة العربية وسينهض المسرح العربي، ونحن لدينا لجان تعمل على تحليل كل ما تتقدمون به إلينا للاستفادة منه فيما بعد، وشكرا لكم ولكل من ساهم في إنجاح هذا المهرجان".
 
كلمة لجنة التحكيم

ثم ألقى كلمة لجنة التحكيم رئيس اللجنة الفنان محمد بوجسوم والتي قال فيها: "ونحن نطوي الصفحة الأخيرة من هذه التظاهرة الفنية المسرحية على أرض دوحة الحب والمحبة التي تمنح للمسرح اهتماما خاصا من خلال هذا المهرجان الذي ضم ندوات فكرية وتطبيقية وفعاليات كانت بمثابة الاستثمار الحقيقي في هذا المهرجان، اسمحوا لي أن أتقدم بالشكر لأعضاء لجنة التحكيم وقد قامت اللجنة بمشاهدة جميع العروض ومناقشة كل عمل على حدة وتواصلت أعمال اللجنة حتى بعد ظهر يوم ختام المهرجان وتوصلنا للنتيجة التي نتمنى أن تكون مرضية للجميع، مع العلم أن إرضاء الناس غاية لا تدرك"، ودعا بوجسوم الفنانة الأردنية عبير عيسى لتلقي توصيات اللجنة.
 
التوصيات

وقالت عبير عيسى في بداية كلمتها: "نتقدم بجزيل الشكر للقائمين على المهرجان والى دولة قطر، وتهيب اللجنة الى أهمية إيلاء لغة الضاد الأهمية التي تستحقها، وتذكر اللجنة بعض الفرق المسرحية بعدم استغلال بعض ذوي الإعاقة من أجل إضحاك الجمهور لما في ذلك من خرق للقوانين الدولية، كما تلتمس اللجنة من القائمين على المهرجان غربلة العروض جيدا، لأن بعضها لا يرقى للمشاركة في المهرجان، والتركيز على العنصر النسائي القطري في المهرجان حتى تتبوأ المكانة التي تليق بها على الساحة المسرحية وألا تكون فقط مجرد مشاركة رمزية".

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق