اغلاق

الالات ستحل مكان ثلث البشر في سوق العمل

كثيرة هي المهن التي تأثرت جراء التطور التكنولوجي، وخصوصاً بعد أن حلت الآلة مكان العنصر البشري في الكثير من الأعمال والأمور اليومية بهدف تسهيل وتسريع عملية الانتاج وخفض الكلف.



ولكن هذا التطور والاعتماد المفرط على الآلات سيرمي يوماً ما، العنصر البشري في براثن البطالة، نظراً لقدرة الآلة على الحلول محله ومن دون كلفة اضافية، ما يشكل الطريقة الافضل أمام الشركات لتخفيض كلفها بنسبة كبيرة، وزيادة الارباح.
ولم يعد تقدير وصول هذا اليوم ضرباً من ضروب الخيال، اذ يعمل في يومنا هذا رجال آليين عدة في مختلف المجالات الصناعية والطبية، مستبدلين العنصر البشري فيها.
وأثار انتشار هذه الآلات في سوق العمل مخاوف "محقة" من البطالة، اذ توقعت شركة "غارتنر" الأميركية للابحاث والاستشارات في مجال تكنولوجيا المعلومات، أنه بحلول العام 2025 ستحتل الآلات 30 في المئة من الوظائف في العالم.
في هذا السياق، اعتبر مدير المهندسين في شركة "غوغل" راي كورزويل، أن الآلات والرجال الآليين سيستمرون في التوسع في مجال الأعمال، ومن المرجح أن يصل ذكاءها إلى المستوى البشري بحلول العام 2029.

 لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا

لمزيد من تجديدات واختراعات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق