اغلاق

تتويج أسبوع اللغة العربية باعدادية الزهراء كفركنا

شهدت مدرسة الزهراء الإعدادية "ب" كفركنا، تتويج أسبوع اللغة العربية، وتمَّ تتويج الطالبة رولا رايق صبيح، من الصف الثامن د،


مجموعة صور من تتويج أسبوع اللغة العربية

الفائزًة في مسابقة المعلومات العامة في اللغة العربية والطالبة ريم جول عواودة، حصلت على المرتبة الثانية. وجَرت المُسابقة على مدى ثلاثة أيام تنافس خلالها طلاب الصفوف الثامنة في الإجابة عن أسئلة متنوعة في المعلومات العامة، اشترك فيها ما يقارب الـ30 طالبا وطالبة وقد عمل طاقم اللغة العربية على انجاح الأسبوع بعملهم الدؤوب وسعيهم وراء اثراء الطلاب في المدرسة.
وشكرت المدرسة كل من عمل على انجاح اليوم التتويجي من معلمين ومربين ومرشدة اللغة العربية، عبلة خطيب ومركز اللغة العربية في المدرسة، عيد خمايسي ومركز التربية الاجتماعية، مصطفى صبيح.
وتَمّ توزيع الجوائز على الفائزين برعاية فتحي حمزة، مدير المدرسة الذي شكر بدوره القائمين على البرنامج واثنى على جهودهم في رفع مكانة اللغة العربية في المدرسة، وشكر هبة خطيب على كونها صاحبة الفكرة في اجراء هذه المنافسة وصاحب "حاسوب قانا"، محمد حسن خطيب على تبرعه السخي  بالجائزة الأولى ( تابليت ) .

"يجب العمل على تعزيز مكانة اللغة العربية في مدارسنا العربية وفي مجتمعنا العربي خاصة وفي جميع المؤسسات عامة"
وألقى مركز اللغة العربية، كلمة قال فيها: "لغتنا العربية من العالمية، العالمية، تقف شامخة في بقائها ووجودها. فيها القيم والمبادئ العليا مكانة اللغة والخير والعدل والجمال التي آمن ونادى فيها آباؤنا. وهي لغة القرآن الكريم، حاملة لهويتنا وثقافتنا وانتمائنا، وهي فضاؤنا العربي الذي يتيح لنا تحقيق خصوصيتنا الثقافية والانتماء للأمة العربية. وعليه يجب العمل على تعزيز مكانة اللغة العربية في مدارسنا العربية وفي مجتمعنا العربي خاصة وفي جميع المؤسسات عامة. لغتنا العربية نابضة حية، فهي لغة الذاكرة والتاريخ والثقافة قابلة للتجديد الدائم، علينا أن نبتعد فيها عن الجمود والتحجر والاحتضار الفكري، رغم كل الظروف التي تعمل على انحسار مكانتها وجعلها أداة فارغة وهذا يؤدي بدوره إلى نتائج محدودة في التحصيل. ونحن المعلمين والطلاب والأهل، علينا العمل على التغيير الجذري بما يتعلق بمفهوم اللغة العربية في المدارس العربية من خلال: المناهج، المضامين، الكتب التدريسية وتعاملنا اليومي في اللغة العربية، وهذا بدوره ينعكس ايجابيا على رفع المستوى والتحصيل ليس فقط في اللغة العربية وإنما أيضا في المواضيع الأخرى، مع بناء بيئة غنية للتعلم والبحث وحب الاستطلاع وبناء إنسان قادر على مواجهة حاجاته الأكاديمية والمهنية بشكل أنجع" .





















































































لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق