اغلاق

‘الأقصى‘ تقيم يوما دراسيا حول العلاقات الفرنسية –الفلسطينية

نظم قسما اللغة الفرنسية والتاريخ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة الأقصى، يوما دراسيا بعنوان: العلاقات الفرنسية – الفلسطينية المواقف التاريخية الرسمية والشعبية.



حضر رئيس الجامعة د. علي أبو زهري وممثل القنصل العام  بالقدس، أوجستا فايغو وعميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية، د. عبد الجليل صرصور ورئيس قسم اللغة الفرنسية، د. زياد المدوخ ورئيس قسم التاريخ، أ. أحمد عابد وجمع من رؤساء الأقسام الأكاديمية والإدارية في الجامعة، وعدد من رجال الفكر والسياسة.
ورحب عابد بالحضور وبين أن هدف هذا اليوم هو تأسيس علاقة بين الجامعة والمجتمعات الخارجية، للمساهمة الجادة في حل مشاكل المجتمع من خلال الاهتمام بالبحث العلمي في مجالات الآداب والعلوم الإنسانية .
ودعا د. أبو زهري إلى دعم وتنمية العلاقات الدولية في مجال التعليم العالي، عبر مد جسور التواصل المعرفي بين الجامعة ونظيراتها العالمية المتطورة في ميادين العلوم والثقافة، والارتباط بمنظومة التعاون الدولي في مجالات التعاون التعليمي والبحثي.
وأكد د. عبد الجليل أن الجامعة تسعى إلى  بناء شخصية الإنسان الفلسطيني المزود بالعلم والمعرفة لمواجهة التحديات، لإخراج جيل يبني ويحافظ على رسالة العلم بمهنية وفكر متطور.
وبين د. المدوخ أن قسم اللغة الفرنسية يسعى إلى تعزيز التعاون الفلسطيني الفرنسي في المجال اللغوي والتربوي، وإعداد جيل فلسطيني منفتح على ثقافات عالمية ومحافظ على تراثه و تاريخه العربي الإسلامي.
وتحدث أوجستا فايغو عن أهمية التعاون المشترك في الجانب المعرفي والبحثي، مثمنا دور جامعة الأقصى في إعداد كوادر متميزة تتمتع بمعارف ومهارات لغوية وتربوية.
وشمل اليوم الدراسي جلستين، الأولي ترأسها عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية، د. عبد الجليل صرصور، والثانية ترأسها رئيس قسم اللغة الفرنسية في الجامعة، د. زياد المدوخ.
 
 
 لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق