اغلاق

المرصد العراقي: عجز حكومي بتوفير حماية للصحفيين

أدان المرصد العراقي للحريات الصحفية، مقتل عمار الشابندر مدير معهد صحافة الحرب والسلام في العراق، وإصابة زميله في المعهد الناشط المدني والصحفي عماد الشرع،



في تفجير مروع إستهدف منطقة الكرادة. 
وجاء في بيان صادر عن المرصد، وصلت نسخة عنه موقع بانيت وصحيفة بانوراما "عدد من الصحفيين الذين كانوا قريبين من مكان الحادث ساعة وقوعه أبلغوا المرصد العراقي للحريات الصحفية، إن الزميل الشابندر الذي يعمل مديرا لمعهد صحافة الحرب والسلام في بغداد وزميله عماد الشرع كانا في منطقة الكرادة قبيل الساعة التاسعة من ليل بغداد عندما إنفجرت سيارة مفخخة كانت مركونة في الشارع الرئيسي ما أدى الى إصابة الشابندر بإصابات بالغة أودت بحياته، وأصيب زميله عماد الشرع بكسر في الساق وشظايا في الرأس، وهو يرقد حاليا في أحد مستشفيات العاصمة بغداد في حال الخطر".
وشهد العام المنصرم "مقتل العديد من الصحفيين وجرح آخرين نتيجة الأعمال العنفية التي مارسها تنظيم داعش في مناطق عدة من العراق خاصة في الموصل، التي شهدت مقتل تسعة صحفيين منذ حزيران من العام الماضي حين إجتاح المدينة الشمالية وإختطف العشرات من الصحفيين، وقتل آخرين بعد محاكمات صورية، وأخفى البعض منهم، ولم تتوفر عنهم معلومات حقيقية حتى اللحظة".
ورأى المرصد العراقي للحريات الصحفية "إن السلطات الحكومية عاجزة بالفعل عن حماية الصحفيين، أو توفير الحد الأدنى من الضمانات للمرور والتغطية الآمنة، ويدعو الزملاء كافة الى إتخاذ الحيطة والحذر خلال الفترة المقبلة التي قد تكون خطرة على سلامتهم نتيجة الإستهداف المنظم وتصاعد حدة التفجيرات وعدم القدرة على توفير بيئة آمنة لهم وهي المفقودة منذ العام 2003 وحتى اليوم".


لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق