اغلاق

أمسية ادبية احياء لذكرى سميح القاسم بطولكرم

نظم حزب الشعب وجبهة النضال الشعبي الفلسطيني بطولكرم، ندوة أدبية حول مسيرة الشاعر الراحل سميح القاسم، وذلك تحت رعاية محافظ طولكرم،


صور من الندوة، تصوير: محمد علوش

عصام أبو بكر وبحضور حشد من المثقفين والأدباء وممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية وفعاليات المحافظة.
أفتتح اللقاء محمد علوش، عضو اللجنة المركزية لجبهة النضال الشعبي مؤكداً على الدور الأدبي والوطني الذي إطلع به الشاعر سميح القاسم، موضحاً أن الندوة جاءت من باب التكريم له مع قرب حلول الذكرى السنوية الأولى لرحيله. 
و تحدث محافظ طولكرم، عصام أبو بكر عن المكانة التي تمتع بها الشاعر سميح القاسم خاصة من خلال إسهاماته في رفد الثورة الفلسطينية بالشعر والقصائد.
وأوضح المحافظ أبو بكر أن "سميح القاسم ومحمود درويش وغيرهما الكثير من الأدباء والمثقفين الفلسطينيين كانت لهم بصمة واضحة في رفد الأدب الوطني الفلسطيني، بمجموعة كبيرة من القصائد الشعرية والروايات والقصص التي شكلت إلهاماً للمناضلين خاصة المعتقلين منهم داخل سجون الإحتلال". 
وبين د. نبيه القاسم أن شعره تميز بلغة أدبية قوية باتت بصمة خاصة به، مستعرضاً فترات من تاريخ حياته وصولاً لمعاناته مع المرض إلى رحيله. 
وأكد الأديب محمد علي طه بأن الإسهامات الشعرية للشاعر القاسم خلت من أي خطأ لغوي أو عروضي، ويعود ذلك لاهتمام القاسم باللغة العربية باعتبارها أداة للحفاظ على القومية العربية خاصة في مواجهة العنصرية الإسرائيلية في الداخل، موضحاً أنه رافق الشاعر سميح القاسم في كافة جولاته وزياراته حيث عرفه عن قرب منذ عام 1958.
وتخلل الندوة مداخلة للشاعر د. فياض الفياض الذي أشاد بتجربة وعطاء الشاعر الراحل سميح القاسم.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق