اغلاق

غزة: إبداع المعلم ينظم ورشة عمل ‘قراءة في التعليم‘

نظم الائتلاف التربوي الفلسطيني ممثلاً بمركز إبداع المعلم في غزة ورشة عمل بعنوان " قراءة في التعليم ما بعد 2015 في فلسطين"،



ضمن أنشطة الحملة العالمية للتعليم 2015، وذلك في مقر مركز إبداع المعلم في غزة، وبحضور عدد من الممثلين عن المؤسسات التربوية والتعليمية.
افتتح الورشة أ. مرعي بشير- مدير برامج DVV International غزة، بالترحيب بالحضور وبكلمة لمركز إبداع المعلم، حول أن التعليم حق أساسي من حقوق الإنسان ومصلحة عامة لإنهاء الفقر وبناء مستقبل عادل ومستدام من أجل تعليم منصف وجامع ومجاني، وذلك من خلال تعليم نوعي من حيث المناهج الدراسية والبيئة التعليمية التعلمية، ليكونوا أعضاء فاعلين في مجتمعهم للمساهمة في حل التحديات الوطنية .
كما وأكد وكيل وزارة التربية والتعليم د. "زياد ثابت"، على عمل الوزارة من أجل تبني أهداف الحملة للتغلب على جميع أشكال التمييز بما في ذلك الإعاقة أو الجندر أو الوضع الاجتماعي والسياسي لتوفير التعليم الجامع والمنصف مدى الحياة للجميع متحديين جميع الظروف والعوائق للوصول إلى الهدف الأسمى .
ونيابة عن الائتلاف التربوي، عرض ممثل مركز إبداع المعلم "رامي الغرة" الهدف الأسمى للحملة العالمية للتعليم 2015 " لا صوت يعلو فوق صوت التعليم"  ولتحقيق أهداف التعليم على الحكومات أن تلتزم بتبني إجراءات السياسات والتمويل لتلبية الوعود غير المحققة منذ عام 2000 (أهداف التعليم للجميع والأهداف الإنمائية للألفية التعليم)، وأن تلتزم بشكل جماعي بإطار ما بعد 2015 وبنيته والتي من شأنها أن تضمن إعمال الحق في التعليم بحلول عام 2030.
وتتمحور أهداف الحملة لهذا العام حول توفير التعليم النصف والجامع والمجاني والنوعي والجيد والتعلم مدى الحياة للجميع، بحلول 2030 حق كل طفل في إكمال دورة كاملة ومستمرة من التعليم المجاني والنوعي في مرحلة الطفولة المبكرة والتعليم الابتدائي والتعليم الثانوي، يتمكن جميع  الشباب والكبار بحلول 2030 من القراءة والكتابة والحصول على المعرفة والمهارات للمشاركة الكاملة في المجتمع وعالم العمل، بحلول 2030 توفر هياكل تمويل وحكم كافية ومستدامة وشفافة وتشاركية للتعليم.
وختاماً قدم الحضور عدد من التوصيات التي من خلالها يمكن الارتقاء بتعليم نوعي بأن يكون هناك خطة وطنية بين شقي الوطن لتجسيد التعليم ومواجهة الصعوبات وخاصة السياسية وأثرها على الناحية التعليمية، والقيام بحمل ضغط ومناصرة على وزارة التربية التعليم من أجل إعادة اعمار التعليم في فلسطين، زيادة الاهتمام بذوي الإعاقة وخاصة السمعية من الناحية التعليمية وتحقيق عملية الدمج وتوفير الوسائل التي تحقق ذلك، الحصول على بيانات مفصلة وموحدة ما بين المؤسسات التربوية ووزارة التربية والتعليم عن الفئات المهمشة في التعليم.
وتأتي هذه الورشة ضمن الأنشطة والفعاليات التي نفذت في قطاع غزة، من خلال تصوير ربورتاج لمعرفة أراء المجتمع الفلسطيني بجميع شرائحه حول ما هي الرؤية المستقبلية للتعليم ما بعد 2015 في فلسطين، كما وتم مشاركة أطفال غزة في إيصال صوتهم للعالم من خلال رسم أحلامهم ورؤيتهم في التعليم المستقبلي ما بعد 2015.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق