اغلاق

نابلس: تدريب أخضر لأطفال ‘الياسمين البيئي‘

اختتم مركز التعليم البيئي / الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة، بالتعاون مع مركز الطفل الثقافي بنابلس،


صور من التدريب تصوير: الياسمين البيئي

تدريبًا لخمسين طفلاً من أعضاء منتدى الياسمين البيئي، على مهارات إعادة الاستخدام والتدوير وإنتاج فنون يدوية من القماش والمعدن والورق والبلاستيك.
واستطاع الصغار على مدار أربعة أيام إنتاج تحف فنية وأدوات مكتبية وحقائب ومصنوعات أخرى لاستخدامات المطبخ، مثلما تلقوا شرحًا عن مبادئ التدوير وإعادة الاستخدام وتقليل إنتاج النفايات، بجوار سرد لاعتباراتها البيئية، في وقت تشكل النفايات واحدة من التحديات الكبيرة التي تواجه البيئة الفلسطينية.
وتنقلت المدربة المهندسة سماح حبايبة، بين الخامات الأربع لإنتاج تحف وأشغال فنية لافتة، فيما صنعت الزهرات والفتيان من عبوات مشروبات غازية وأقمشة جينز تالفة وبقايا منتجات بلاستيكية وأقراص حاسوب مدمجة وصحف وكتب قديمة العديد من الأعمال، التي يمكن استخدامها في المكتب والمطبخ والمدرسة.
وقالت حبايبة "إن العديد من الأطفال التقطوا مهارات التدريب، وطبقوا بالفعل نماذج عملية في بيوتهم، ونقلوا لأسرهم مفاهيم الحفاظ على البيئة من خلال التدوير وإعادة الاستخدام، نظرًا لما تسببه النفايات الصلبة من تحديات وتشويه للبيئة عبر انتشارها العشوائي في الأسواق والطرقات والبيئة المحيطة".
وأشار منسق الأنشطة في "التعليم البيئي"، عدي خليل إلى أن التدريب حقق أهدافه، واستطاع توجيه الأطفال إلى البيئة، وعزز مفاهيم أساسية لديهم، وجعلهم يستشعرون أهمية الحفاظ على عناصر البيئة، والإقلاع عن ممارسة عادات غير صديقة لها.
وأشار خليل إلى أن أعضاء "الياسمين البيئي" تلقوا في السابق محاضرات توعوية، ونفذوا حملات نظافة، وساهموا في أنشطة غرس للأشجار، ما سيعزز توجهاتهم البيئية للأطفال في سن مبكر.
وذكرت مدير مركز الطفل الثقافي التابع للبلدية، رسمية المصرية أن "نتاج هذا التدريب وتمرينات أخرى جرى عقدها، سيجري التعريف بها، ضمن معرض لإبداعات الأطفال، في سبيل تشجيعهم وحثهم على نظافة البيئة والحفاظ عليها، ولتحفيزهم على نقل المهارات المكتسبة للبيت والمدرسة والشارع، وصولًا نحو بيئة نظيفة".
وقالت المتدربة ولا ء فطاير، 15 سنة، إنها بدأت تتوجه بالفعل لأسرتها وصديقاتها للمحافظة على البيئة، وستنقل ما تدربت عليه لمدرستها، ولن تُلقي أي شيء يمكن الاستفادة منه في حاوية القمامة.
وأكدت المتدربة حنين باشا، 14 سنة، أن المهارات التي طرحتها الدورة شجعتها على الالتفات إلى البيئة، والمحافظة عليها نظيفة وصحية، كما حفزتها المواد التي تم صناعتها على عدم إلقاء الكثير من البلاستيك والقماش والمعدن والورق في حاوية النفايات.








لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق