اغلاق

الشيخ رائد صلاح وال أبو سنينة في لقاء لنصرة القدس بالخليل

نظّم مجلس عائلة "أبو سنينة" في مدينة الخليل ورابطة شباب ال "ابو سنينة" في مدينة القدس عصر امس الثلاثاء لقاء تواصل لنصرة القدس والمسجد الأقصى،


خلال اللقاء

جمع أبناء عائلة "أبو سنينة" وعموم عائلات الخليل مع الشيخ رائد صلاح - رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني - في مقر مجلس العائلة في مدينة الخليل.
وبحضور المئات من الرجال والنساء، تقدمهم وجهاء ال "أبو سنينة" في الخليل والقدس، رحب عريف اللقاء الشيخ نضال أبو سنينة بالحضور وسرد بعض مناقب الشيخ رائد صلاح؛ مشيرا الى أن الشيخ رائد سكن مدينة الخليل وتلقى العلوم الشرعية في كلية الشريعة في الخليل، كما سكن في حي ال "أبو سنينة" أثناء دراسته في الكلية.
بدوره ألقى رئيس مجلس العائلة، الحاج علي عاشور أبو سنينة، كلمة باسم العائلة، قائلا: "إن الله فرض علينا الحفاظ على القدس والمسجد الأقصى وعدم إبقائه تحت الاحتلال، لذا يتوجب علينا العمل على تحرير الأقصى من براثن الاحتلال، وعلى الامة كلها أن تجتمع على هذا الهدف". مشيرا الى "أن القدس ليس فقط المقدسيين او الفلسطينيين؛ بل هي أمانة في أعناق كل الامة" .
كما تحدث مختار العائلة اسماعيل حسن عصفور أبو سنينة عن أصول العائلة والمجلس، وتفرعات اللجان التي تعمل من أجل الخير. في حين ألقى كلمة رابطة القدس خالد ابو سنينة، الذي أكد على أن هذا اللقاء جاء لاستنهاض العائلة وعموم العائلات، لنصرة القدس والاقصى.
أما الشيخ رائد صلاح فقد افتتح كلمته بالتهنئة للدكتور عزيز دويك - رئيس المجلس التشريعي - لإطلاق سراحه من السجون، واستذكر بعض مراحل حياته الدراسية في الخليل، وقال: "إن الخليل وجامعتها علمتنا قوة الانتماء للشعب الفلسطيني، وقوة الانتماء لمدينة الخليل وللقدس والمسجد الأقصى المبارك".
وأشاد الشيخ بالدور المتميز لعائلات مدينة الخليل التي انتقلت للسكن في مدينة القدس، وحافظت عليها وعلى المسجد الأقصى. وقال "إن عائلات الخليل هي بمثابة الحارس لإسلامية وعروبة وفلسطينية القدس، ولولا حفاظها عليها وعلى المسجد الأقصى، لضاعت القدس".
وتابع كلمته مؤكدا على "أن بركة القدس باقية وخالدة وهي المنتصرة"، وأضاف: "وستنتصر على الاحتلال الاسرائيلي الظالم، مهما ملك من قوة وسلاح، وهو الى زوال".
وأثنى الشيخ على "الدور البطولي الذي تقوم به كل عائلات القدس، من خلال الرباط والتواجد الدائم للمرابطين والمرابطات وتصديهم لمخططات الاحتلال الإسرائيلي"، وشدد على "أن القدس ليست فقط المقدسيين أو الفلسطينيين؛ بل لكل الأمة الاسلامية والعالم العربي والشعب الفلسطيني".
وفي ختام الحفل تم تكريم الشيخ رائد صلاح بدرع تكريمي من قبل مجلس العائلة، ودرع أخر قُدم لرابطة شباب العائلة في القدس. في حين ختم الشيخ اللقاء قائلا: " لن تكون القدس عاصمة الدولة الفلسطينية فحسب؛ بل عاصمة الخلافة الاسلامية على منهج النبوة". ( وافانا بالصور والتفاصيل مركز كيوبرس للاعلام )
 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق