اغلاق

احكام مخففة على جنود ضربوا شابا فلسطينيا بالضفة

تم في الأيام الأخيرة ، توثيق قيام جنود اسرائيليين ، بضرب الشاب الفلسطيني شادي الغباشي من مخيم الجلزون ، بعد أن خرج من بيته محتجا ،
Loading the player...

على كميات الغاز التي أطلقها الجنود .
وفي أعقاب توثيق هذه الحادثة بالفيديو ، قرر قائد الوحدة " الكتيبة المتزمتة - جدود حردي " - " وحدة كفير " ، قدم الجنديان الضالعان بالحادثة للمساءلة السلوكية ، وتم توبيخ قائد قائد الوحدة ، فيما تقرر فرض 28 يوم سجن للجنديين مع وقف التنفيذ .
اما الجندي الذي وثق وهو يشتم الشاب الفلسطيني فحكم عليه 30 يوما احتجاز في المعسكر دون اجازة .
ووفقا للرواية الفلسطينية فان الفلسطيني شادي الغباش احتج على اطلاق الغاز الكثيف الذي ملأ بيته ، عندها اقترب اليه جنديان وهو ما يظهر بالفيديو ووأخذا يشتمانه ويوسعانه ضربا ، ثم انضم اليهم جنود اخرون واقتادوه وهو مكبل والدماء تسيل من رأسه الى مستوطنة بيت ايل .

رد الجيش على التصوير الموثق
ورد الجيش الاسرائيلي على الفيديو في حينه : " على الرغم ان الفلسطيني استفز الجنود ، كان عليهم ضبط النفس ، والعمل وفقا للمطلوب . وادعى الجنود ان الحادث استمر لساعات طويلة وتضمن عدة شتائم ، ومحاولات استفزاز من طرف الفلسطيني تجاه الجنود ، لكن الفلسطينيون ازالوا هذه المقاطع من الفليم ".

بيان من مكتب الناطق باسم الجيش
وجاءنا فيما بعد بيان من
مكتب الناطق باسم الجيش ، جاء فيه :" قرر قائد لواء كفير في سلاح المشاه في جيش الدفاع محاكمة ضابط وثلاثة جنود لضلوعم في ممارسة العنف ضد احد الفلسطينيين في مخيم الجلزون قرب رام الله يوم الجمعة خلال مواجهات عنيفة بين السكان وقوات الجيش . وتقرر توبيخ قائد السرية العسكرية التي عملت في المكان وسلب الاجازات لمدة شهر عن جندي شتم الفلسطيني وتصرف بشكل غير لائق . كما فرض الحبس لمدة ثمانية وع شرين يوما مع وقف التنفيذ على جنديين لممارسة القوة المفرطة. وتبين من التحقيقات التي اجراها قائد اللواء عقب الحادث ان اعتقال الفلسيطني كان اجراء صائبا لانه تورط في عمل استفزازي بحق الجنود الا ان طريقة الاعتقال كانت غير لائقة ".











لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق