اغلاق

تقرير عن المقاطعة للمكتب الوطني لمقاومة الاستيطان

قال المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان، في تقريره الدوري الذي وصلت نسخة عنه موقع بانيت وصحيفة بانوراما:


تصوير AFP

"ان حملة مقاطعة المنتجات الإسرائيلية متواصلة وبفعالية على الرغم من كل المحاولات التي تستخدمها دولة الإحتلال لافشال جهود حملات المقاطعة محليا ودوليا. فقد وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الاتجاه العالمي لمقاطعة ومعاقبة إسرائيل ردًا على سياستها تجاه الفلسطينيين، بمصدر الخطر الكبيرعلى إسرائيل، ودعا في الوقت نفسه الى سن تشريعات وقوانين تعاقب المشاركة في حملات مقاطعة المنتجات الاسرائيلية بما فيها منتجات المستوطنات. في الوقت نفسه يسعى مشرعون في ولاية "كارولينا الجنوبية" إلى سن قانون يعاقب الشركات المقاطعة "لإسرائيل"، ومن المتوقع أن تسن قوانين مشابهة في 18 ولاية. وأصبحت ولاية "كارولينا الجنوبية" أول دولة تسن التشريعات بهدف إحباط الحملة الاقتصادية والاستثمارية المؤيدة لفلسطين والرامية لمعاقبة إسرائيل".
وأضاف التقرير أن "الاسبوع المنصرم شهد سلسلة من الفعاليات. فعلى الصعيد الفلسطيني أظهر استطلاع حديث للرأي العام الفلسطيني ان 86% يؤيدون حملة مقاطعة إسرائيل وفرض العقوبات عليها، ونسبة من 88% تقول إنها توقفت عن شراء منتجات إسرائيلية، ونسبة من 64% تعتقد أن حملة مقاطعة البضائع الإسرائيلية ستكون فعالة في المساهمة في إنهاء الاحتلال".
 وعلى الصعيد الدولي: "أطلق حزب الخضر والحمر (اللائحة الموحدة) في مدينة أورهوس، الدنماركية، حملة اعلانات جديدة تدعو الى مقاطعة بضائع المستوطنين والاعتراف بفلسطين. وسحبت شركة نرويجية للتأمينات استثماراتها من شركتين ألمانيتين لمواد البناء بسبب عملهما في مستوطنات بـالضفة الغربية، وانضمت شركة "كي إل بي" النرويجية للتأمين إلى قائمة الشركات الأوروبية المقاطعة لإسرائيل، فقد سحبت استثماراتها من شركتين ألمانيتين لمواد البناء على خلفية أنشطة استثمارية في مستوطنات إسرائيلية بالضفة الغربية".
أما على الصعيد الاسرائيلي: "عقد رئيس الوزراء ووزير الخارجية، بنيامين نتنياهو اجتماعا موسعا لبحث الطرق والوسائل لمحاربة مقاطعة اسرائيل، ووعد برصد 100 مليون شيقل لهذه الحملة التي وصفها بالحرب على المقاطعة ضد اسرائيل، فيما اعتبر أعضاء حزب " يش عتيد " المعارض حركة " BDS " منظمة لا سامية يجب محاربتها موحدين وان الحرب ضدها لا تعرض قوة يمين او يسار، واعتبر الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، أن أي مقاطعة لاسرائيلغير مقبولة، في أعقاب مقاطعة مجموعة "أورانج" الفرنسية للاحتلال".


لمزيد من الاخبار الفلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق