اغلاق

ورشتا عمل لتقييم الوحدات التّعليمية الفاعلة ‘قدرات‘

عقدت ورشتا عمل بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي، لتقييم الوحدات التعليمية الفاعلة، في سياق مشروع تحسين جودة التعليم " قدرات "،



والممول مناصفة من أيادي الخير نحو آسيا " روتا " وجمعية قطر الخيرية، وشارك في الورشتين 70 معلما، إضافة إلى المشرفين المركزيين والمتابعين.
وهدفت الورشتان إلى تقديم عروض للوحدات التعليمية الفاعلة، التي تم إعدادها من قبل معلمي المدارس المستهدفة في مديريتي ضواحي القدس وأريحا ضمن تخصصات اللغة الإنجليزية والرياضيات والمرحلة الأساسية والعلوم واللغة العربية في المحافظات الشمالية. وتقييم هذه الوحدات من قبل المشرفين وطاقم الوزارة. كذلك توزيع أجهزة حاسوب محمول على المعلمين لإستكمال العمل على تصميم المزيد من الوحدات.
افتتح اللقاء أ. ثروت زيد، مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي الذي رحّب بالحضور، مشيدًا بإنجازات المعلمين والمشرفين التربويين في البرنامج، موضحا أن اللقاء يأتي لتجسيد منحى توظيف التكنولوجيا في التعليم وتعميق كفايات المعلمين بتوظيف مصادر التعلم المختلفة في تصميم وحدات تعلم فعال تحقق معايير الحصة الصفية الجيدة التي تدمج بين الخبرات السابقة واللاحقة، لتكوين مفاهيم جديدة وأنماط تخزّن في ذاكرة المتعلّم وتربطه ضمن سياقات حياتية عديدة، وفق رؤية الوزارة في التوجّه نحو اقتصاد المعرفة باعتبار أن الاستثمار برأس المال البشري غاية بحد ذاتها، وأن التكنولوجيا وسيلة مهمة يتم إدماجها بسلاسة لتوعية الطلبة ولتحقيق أهداف تربوية تعنى بالمعرفة وما وراءها وتمكّن المتعلمين من ضبط تعلّمهم الذاتي وتنفيذ خطط خاصة بهم ومتابعتها بما يطوّر أداءهم.
وتحدث م. جودة جمل، مدير قطر الخيرية في فلسطين بالإنابة عن أهمية الشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي في التخطيط للمشروع وتنفيذه، ومتابعته، كما أشاد بدور المشرفين التربويين في تهذيب الوحدات التعليمية الفاعلة حتى وصلت بالجودة الحالية وأشار أنه سيتم الإستفادة من هذه التجربة في المستقبل سواء على صعيد تطوير المشروع في فلسطين، أو نقل التجربة إلى دول عربية أخرى.
وأعرب عيسى المناعي، المدير التنفيذي لمؤسسة روتا، عن سروره لمشاركة روتا في تحسين نوعية التعليم في فلسطين من خلال بناء وتعزيز قدرات المعلمين لينعكس إيجاباً على تعلم الطلبة وتحصيلهم الأكاديمي.
وقدّم المعلمون عروضًا لوحدات تعلمية مصممة من قبلهم تتضمن نبذة عن الوحدة التعليمية وأهدافها، وهيكلية نموذج التصميم وأنشطته، والمصادر التعلمية التي تم توظيفها، واستراتيجيات التقويم وأدواته ومواطن القوة والضعف والتعديلات المتوقعة على هذه الوحدات بناء على التغذية الراجعة التي قدمت في اللقاءين من المشاركين.
وأدار جلسات النقاش: د. سهير قاسم  وأ. مجدي معمر، وحضر اللقاءين د. عمر عطوان و أ. عاهد عياش و أ. مراد عبد الغني و أ. معتز عصفور في وزارة التربية والتعليم العالي. كما اختتم اللقاء بتكريم المعلمين وتسليمهم أجهزة حاسوب محمول لاستكمال العمل في الوحدات التعلمية الفعالة مستقبلا وذلك بمشاركة مدير عام اللوازم في وزارة التربية والتعليم، ومدير، ومنسقة مشروع تحسين جودة التعليم.





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق