اغلاق

كشافة خليل الرحمن تنظم رحلة استكشاف إلى عين المعمودية

نظمت مجموعة خليل الرحمن الكشفية يوم الجمعة الثاني عشر من حزيران للعام 2015م رحلة كشفية إلى منطقة عين المعمودية في بلدة تفوح غرب الخليل


مجموعة صور من الرحلة

لاستكشاف المعالم التراثية القديمة واكتساب المعرفة عن المكان.
حيث انطلقت المجموعة في رحلتها في تمام الساعة الثانية والنصف ظهرا الى وسط بلدة تفوح، وهناك تم تقسيم المشاركين الى طلائع وسواديس ومن ثم بدأ المسير الكشفي من وسط البلدة الى عين المعمودية حيث تم السير حسب العلامات والاشارات السرية التي تم إعدادها مسبقاً، وعند وصول الطلائع والسواديس الى العين تم شرح بعض المعلومات الهامه عن المكان .
ومن جهته قال الكشاف أحمد دنديس بأن هذه الرحلة كانت الاجمل في حياته حيث أنها قدمت له معلومات عن العلامات السرية وعن مناطق أثرية في فلسطين كاد الاحتلال أن يغيبها عن الوعي الفلسطيني.
وفي سياق آخر، تحدث القائد مصطفى الكركي عن أهمية زيارة الأماكن الأثرية في البلاد وخاصة بعد محاولة الاحتلال تهويدها ومحو هويتها الفلسطينية، وأضاف متحدثاً عن تاريخ عين المعمودية "هي عبارة عن بناء صغير، وهي المعّمودية الوحيدة في فلسطين التي لا ترتبط بكنيسة، ويعود تاريخها إلى عهد جستنيان (527 - 565 م)".
يذكر أنه يطلق على المنطقة التي تقع فيها عين المعّمودية خربة الدير، التي تعود للعصر البيزنطي (القرن السادس الميلادي) وكشفت مسوح اثرية عن وجود دير في الموقع وعلى ان جُرن العمّاد هو جزء منه. وهذا يناقض الاشارة إلى عدم ارتباط جُرن العمّاد بكنيسة , وأمام العين يرتفع برج عليه خزان ماء، لتوزيع مياء العين على الأراضي الزراعية، ولمياه عين المعّمودية مكانة لدى الأهالي، وقال أحد المواطنين " ان الكثير من سكان تفوح والقرى المجاورة يأتون في الصيف لتعبئة زجاجات من مياه هذه العين المنعشة".






































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق