اغلاق

جمعية المستهلك : المس بالامن الاقتصادي جراء الاسعار

أكدت جمعية حماية المستهلك في محافظة رام الله والبيرة على " خطورة وعدم منطقية رفع اسعار الدواجن في السوق صباح امس السبت حيث تم رفع السعر بقيمة 3 شيقل للكيلو لاحم،



واعادة الجمعية هذا الرفع غير المبرر لغياب تدخلات وزارة الزراعة بشكل مباشر في تحديد سعر كيلو الدواجن خلال شهر رمضان المبارك وعدم بحثها عن حلول ابداعية، وعدم توفير بدائل من كميات الدواجن لزيادة العرض وتقليل السعر، رغم أن الوزارة التزمت اعلاميا بالدخول في هذه التدخلات.
وطالبت الجمعية وزارة الاقتصاد الوطني التدخل فورا لمنع هذه المحلات من الاستمرار برفع الاسعار دون منطق تسعيري، وتحرير مخالفات لهم لتجاوزهم منطق التسعير العادل والمتناسب مع التكلفة، ولم يحدث اي ارتفاع يذكر على سعر الريش امس الاول السبت ليبرر هذا الارتفاع " .
وأشارت الجمعية في بيانها الصحفي الى " أن ما يحدث من ارتفاع على اسعار الدواجن هو تعبير واضح عن الاحتكار الجماعي بين مجموع المحلات التي تبيع الدواجن والذي يؤكد اخلال بالامن الاقتصادي واضاءة مؤشر احمر على تمرد تجاري على كل قواعد العمل التجاري ومس مباشر بحقوق المستهلك، وبالتالي هم من يشكلون قوة طاردة للمستهلك من السوق الفلسطيني ".
وأوضحت الجمعية في بيانها الصحفي : " أن اسعار لحمة العجل لا زالت تسجل ارتفاعا وصلت الى 65 شيقل بشكل لا يتوافق مع قدرة المستهلك الشرائية وبصورة تمس الامن الغذائي وتمس حاجات المواطن والاسرة الفلسطينية ".
وافاد رئيس الجمعية صلاح هنية " أن تجار الدواجن واللحوم تجاوزوا الخطوط الحمراء في عملية التسعير بصورة تزيد افقار الناس وحرمانهم من حقهم في توفير احتياجاتهم الاساسية المكفولة لهم في العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، في ظل تراخي واضح من قبل وزارة الزراعة في القيام بأية تدخلات تحمي المستهلك من التغول في الاسعار رغم الوعود المتكررة بادخال الدواجن لتلبية العرض، واستيراد العجول على الكوتة معفاة من الجمارك التي لم تحقق اي تقدم ايضا ".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق