اغلاق

الأسير عدنان: إلى كل من استعجل موتي، مازلت حراً وحياً

أفاد نادي الأسير، في بيان له يوم أمس، وصلت نسخة منه موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن "مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير،


المحامي جواد بولس قام بزيارة للأسير خضر عدنان المضرب عن الطعام منذ 48 يوماً احتجاجاً على اعتقاله الإداري، في مستشفى "أساف هروفيه"، وأكد بولس أن وضعه لازال حرجاً وصعباً، وهو ما زال محتجزاً في ذات الظروف الاعتقالية، مكبلاً بالسرير. وأضاف بولس أنه وطوال وقت الزيارة كان الأسير خضر  يتقيأ مواد خضراء اللون مع استمراره بمقاطعة الملح والمدعمات وإجراء الفحوصات الطبية". 
ونقل بولس رسالة عن الأسير خضر قال فيها: " إن شاء الله سينتهي الإضراب عما قريب إما حراً أو شهيداً، وأسأل الله الخير دائماً"، وتابع" من يقف موقفاً مبكراً في رحلة العزة والكرامة لأخيه وابنه خضر سأسعد به يوم الخروج ولن يكن كمن يستقبل للمرة الأولى أو يخرج متسابقاً لحمل نعشي، ولا أطلب تحميل غزة أكثر مما تحتمل وهي ترزح تحت الركام وآلاف البيوت المهدمة، ولكن الموقف في وقته يساوي قنطار، أغناكم الله وأغناني برضاه عمن سواه". 
وبعث رسالة إلى وسائل الإعلام قال فيها" لكل وسائل الإعلام ولكل الأحرار أتمنى عليكم توخي الدقة في الأخبار لاسيما في هذه الأوقات العصيبة، فقد تخرج بعض الأخبار من طرف عدو لجس ردة فعل شعبنا وقيادته فإذا رآها ضعيفة لساعات فلربما سيقدم فعلاً على تثبيت الخبر، فإلى كل من استعجل موتي: مازلت حراً وحياً وستبقى الحياة والموت بيد الله".

لمزيد من الاخبار الفلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق