اغلاق

الحمد الله يشارك بافطار جماعي لاسر الشهداء

قال رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله: "ان الوفاء لشهداء فلسطين، حماة الأرض والهوية وصناع الحرية، يتطلب منا جميعا احياء كل قيم التكافل والتضامن الاجتماعي،



وتعزيز الوحدة الوطنية ونبذ الخلافات والاختلاف، وفي هذا الشهر الفضيل، فان واجبنا الوطني يتجدد ويحتم علينا احتضان أبناء شعبنا وتعميم وتعزيز ثقافة التعاون والمحبة".
جاء ذلك خلال كلمته في الإفطار الرمضاني الجماعي لاسر الشهداء،  في رام الله، بحضور الأمين العام للتجمع الوطني لاسر الشهدء محمد صبيحات، ومحافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام، وعدد من أعضاء اللجنة التفيذية والوزراء والمسؤولين.
وهنأ الحمد الله باسمه ونيابة عن الرئيس محمود عباس، اسر شهداء فلسطين والشعب الفلسطيني بمناسبة شهر رمضان الكريم، متمنيا ان يكون شهر محبة ومودة وتكافل، وان يعيده الله على أبناء شعب فلسطين بالخير والبركة، وقد تحققت التطلعات في انهاء الاحتلال عن ارض فلسطين، وبحرية الاسرى البواسل وبتجسيد دولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة على حدود عام 1967، والقدس الشرقية عاصمتها الأبدية.
وأضاف الحمد الله: "نجتمع اليوم مع كوكبة من اسر الشهداء، وابنائهم وبناتهم، وفي هذا الإفطار الرمضاني، فاكرامكم وتكريمكم دون تمييز مهما كان، هو واجب ومسؤولية مجتمعية ووطنية نتحملها ونتشاركها جميعا". وقال الحمد الله: " ونحن نستذكر بطولات وتضحيات شعبنا، فلا بد لي أن أقف عند الصمود البطولي الذي يسجله الأسير البطل خضر عدنان، المضرب عن الطعام منذ حوالي شهرين، دفاعاً عن كرامته وكرامة شعب فلسطين".
وأكد رئيس الوزراء " ان الحكومة دأبت الى جانب مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية المختصة، على اعمال حقوق اسر الشهداء وحمايتها، وضمان عدم المس بها حتى في احلك الظروف المالية الصعبة، والأزمات التي تواجهها، فحقوق اسر الشهداء ليست منة من احد، وسيتم مواصلة الاضطلاع بالواجب الوطني في الاهتمام بقضاياهم، وتوفير الخدمات التعليمية والصحية المجانية لهم ". وشدد الحمد الله على " ان تحسين ظروف حياة اسر الشهداء في الضفة الغربية كما قطاع غزة، وفي مخيمات اللجوء وفي منافي الشتات أيضا، هو عنوان عمل الحكومة واولوية قصوى ".
وقدم رئيس الوزراء الشكر للتجمع الوطني لاسر شهداء فلسطين، على " جهودهم الوطنية المخلصة التي يبذلها لرعاية عائلات الشهداء ومتابعة كافة قضاياهم واحتياجاتهم، مؤكدا على مواصلة العمل مع التجمع الوطني ومع مؤسسة رعاية اسر الشهداء والجرحى لضمان تحسين ظروف حياة اسر الشهداء الابرار، وتوفير الخدمات لهم خاصة التعليمية والصحية ". وكرم الحمد الله المتفوقات والمتفوقين من أبناء الشهداء، على نجاحهم وتميزهم، معتبرا ان ذلك دليل على القدرات والطاقات المبدعة التي يحملونها، ويعول عليها في بناء الوطن وصنع مستقبله وحريته.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق