اغلاق

منظمة العفو الدولية :‘ شباب مصر من المظاهرة الى السجن‘

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير نُشِر مؤخرا ، ووصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه :" إن السلطات المصرية تشن هجمة متواصلة على النشطاء


الصورة للتوضيح فقط

الشباب في محاولة سافرة لقمع روح أشجع العقول الشابة في البلاد وأكثرها تألقاً، والقضاء على أي تهديد مستقبلي لحكمها في مهده".
ويركز التقرير، وعنوانه "جيل السجون: شباب مصر من التظاهر إلى السجون"، على " حالات 14 شاباً من بين آلاف قُبِضَ عليهم تعسفياً، واحتُجِزوا، وسُجِنوا في مصر على مدى السنتين الأخيرتين بسبب التظاهر".
ويكشف التقرير عن "عودة البلاد تماماً إلى سابق عهدها كدولة بوليسية".
وقالت حسيبة حاج صحراوي، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية "بعد عامين على عزل الرئيس محمد مرسي، أفسحت الاحتجاجات الحاشدة المجال لعمليات قبض جماعي. وباستهداف نشطاء مصر الشباب بلا هوادة، تقمع السلطات أمل جيل كامل في مستقبل أكثر إشراقاً".
وجددت منظمة العفو الدولية "استنكارها لحادث قتل النائب العام المصري هشام بركات بعد هجوم انتحاري علي موكبه في القاهرة"،  وفق ما جاء في التقرير الصادر عن منظمة العفو الدولية ، والذي وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه.

"في عهد السيسي: 41000 شخص في السجون المصرية "
وقد جاء في التقرير الصادر عن منظمة العفو الدولية ، والذي وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه :" لقد مرت مدة تزيد على العام على تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي السلطة، ولم تبد حكومته أي دلائل على تخفيف شدة حكمها القمعي. وتفيد أحدث تقديرات متاحة من نشطاء حقوق الإنسان المصريين بأن حملة القمع شهدت القبض على او اتهاما أكثر من 41000 شخص ، أو الحكم عليهم بعد محاكمات جائرة".
وقالت حسيبة حاج صحراوي : " بين القابعين وراء القضبان  زعماء للحركة الشبابية حظوا بإشادة دولية، ومدافعين عن حقوق الإنسان، وبين طلاب قُبِض عليهم لمجرد ارتدائهم قمصاناً عليها شعارات مناهضة للتعذيب".
وأضافت حسيبة حاج صحراوي "لقد أصبح قانون التظاهر طريقاً سريعاً إلى السجن بالنسبة إلى المشاركين في مظاهرات سلمية الذين يُعَامَلون كالمجرمين، وينبغي إلغاؤه على الفور".
وأضاف التقرير :" ومن بين الشباب الذين وجدوا أنفسهم مسجونين تعسفياً النشطاء البارزون أحمد ماهر ومحمد عادل من (حركة شباب 6 إبريل) وأحمد دومة، وهو مدون ومحتج معروف، وعلاء عبد الفتاح، وهو مدون يجاهر بانتقاد السلطات قضى وقتاً في السجن في عهد حسني مبارك وكذلك في ظل حكم (المجلس الأعلى للقوات المسلحة). ومن بينهم كذلك المدافعتان البارزتان عن حقوق الإنسان يارا سلام وماهينور المصري ، وهم ينضمون إلى من احتُجِزوا لاحتجاجهم على عزل الرئيس محمد مرسي، مثل إبراهيم حلاوة والطالبين الجامعيين أبرار العناني ومنة الله مصطفى والمُعلمة يسرا الخطيب. وقد سُجِنوا جميعاً لتحديهم قانون التظاهر شديد القسوة، أو، تشريعات أخرى تقيد الحق في حرية التجمع السلمي بشكل تعسفي"،  وفق ما جاء في التقرير الصادر عن منظمة العفو الدولية ، والذي وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه.
 
العفو الدولية تحذر شركاء مصر الدوليين
وتحذر منظمة العفو الدولية" شركاء مصر الدوليين من التضحية بحقوق الإنسان في محادثاتهم مع السلطات ، فقد جلس زعماء دول مؤثرة من أعضاء الاتحاد الأوروبي، من بينها فرنسا، وإيطاليا، وألمانيا، مع الرئيس عبد الفتاح السيسي في الوقت الذي تزج فيه إدارته بالآلاف من معارضيها السياسيين وراء القضبان.ودعت المملكة المتحدة كذلك الرئيس السيسي لإجراء محادثات، وأكد متحدثهم الرسمي هذه الدعوة بعد يوم واحد من صدور حكم بإعدام الرئيس المعزول محمد مرسي بعد محاكمة جائرة. وأعلنت الحكومة الأمريكية في مارس/آذار رفع التجميد عن نقل الأسلحة إلى مصر.
وقد بررت السلطات الحملة القمعية بالإشارة إلى زيادة في العنف السياسي. وتتعرض مصر لهجمات جماعات مسلحة قالت السلطة إنها أودت بحياة مئات من أفراد قوات الأمن، وخصوصاً في شمال شبه جزيرة سيناء، وكذلك عدد من المدنيين". وتدين منظمة العفو الدولية بلا تحفظ "الهجمات على المدنيين". غير أن المنظمة تحث السلطات المصرية على "عدم استخدام مثل هذه التهديدات ذريعة لقمع حقوق الإنسان"،  وفق ما جاء في التقرير الصادر عن منظمة العفو الدولية ، والذي وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه.

لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق