اغلاق

المطران حنا باجتماع بمقر المبادرة المسيحية الفلسطينية

قام سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بزيارة مقر المبادرة المسيحية الفلسطينية في مدينة بيت لحم حيث كان هنالك اجتماع ولقاء عمل،



مع السيدة هند خوري الامين العام للمبادرة ، والسيدة نورا كارمي منسقة المبادرات والمشاريع ، وسكرتيرة المبادرة ومسؤولة الاعلام والادارة اريج مسعود .
سيادة المطران عطا الله حنا اكد على  "اهمية وثيقة الكايروس الفلسطينية التي اصبحت وثيقة عالمية يتم تداولها في كافة الكنائس والمؤسسات الاكاديمية ، وقال بأن وثيقة الكايروس انما هي تعبير صادق عن انتمائنا وايماننا وتعلقنا بكل حبة تراب من ثرى هذا الوطن الذي ننتمي اليه بكل جوارحنا ، كما تمنى سيادته للسيدة هند خوري التوفيق والنجاح في تأدية مهامها الموكلة اليها حيث تم انتدابها لكي تكون الامين العام للمبادرة " ، كما شكر سيادته نورا كارمي " على عطائها الدائم والمستمر مُرحبا بالسكرتيرة الجديدة اريج التي نتمنى لها كل خير ونجاح وفلاح" .
وقد تم التداول في هذا اللقاء في الاوضاع الفلسطينية الراهنة وخاصة في مدينة القدس كما والاوضاع في محيطنا العربي ، كما تم الحديث بإسهاب عن مظاهر التطرف والعنف والارهاب التي بدأت تكتسح منطقتنا مدمرة الاوطان ومثيرة للفتن" .
وتم التأكيد في هذا اللقاء " بأن فلسطين كانت وستبقى نموذجا متميزا في الاخاء الديني والعلاقات الطيبة بين كافة مكونات مجتمعنا الفلسطيني ، واننا في الوقت الذي فيه نرفض سياسات الاحتلال واستهدافه للشعب الفلسطيني ، كما ونستنكر التعديات على الاماكن المقدسة واخرها ما حدث في كنيسة الطابغة ، فإننا في نفس الوقت ايضا نستنكر كافة مظاهر التطرف والكراهية والعنصرية بكافة اسمائها واوصافها ، فالعنصرية والكراهية والتحريض مرفوض من قبلنا جملة وتفصيلا ، كما تم التأكيد في هذا اللقاء بأن التطرف يستهدف شعبنا بكافة مكوناته وعلينا ان نتصدى لهذه المظاهر معا وسويا مسيحيين ومسلمين ، فنحن سنبقى شعبا واحدا نرفض الفتن ونرفض استغلال الدين لاغراض سياسية ، وكما نرفض ايضا بنوع خاص من يحرضون بإسم الدين ويكفرون ويسيئون لثقافة شعبنا الفلسطيني التي كانت دوما ثقافة الوحدة والاخاء الديني .
كما تم التداول في سلسلة من المبادرات والافكار التي ستعرض على اجتماع مجلس الامناء ولعل اهمها اقامة ندوات اسلامية مسيحية مشتركة وورشات عمل ومبادرات اخرى سيتم الاعلان عنها في حينه ".
السيدة هند خوري وكافة طاقم المكتب رحبوا بزيارة سيادة المطران الذي هو عضو اساسي في مجلس الامناء ومن مؤسسي المبادرة المسيحية الفلسطينية ومن الذين صاغوا وثيقة الكايروس الفلسطينية ، كما تم التأكيد على " اهمية التواصل والتشاور الدائم خاصة في هذه الظروف الاستثنائية التي نمر بها مع التأكيد ان المعنويات ستبقى عالية والارادة صلبة ولن نخاف ولن نتراجع ولن نسير الى الوراء قيد انملة ، بل سنواصل مسيرتنا الى الامام " .

المطران عطا الله حنا " نفتخر بأن فلسطين هي مهد الديانات وحاضنة المقدسات "
قام سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس  بزيارة مدينة الخليل يرافقه وفد من الكنيسة الارثوذكسية الروسية .
وقد توقف الوفد في مسيرته من القدس نحو الخليل امام بيت البركة الذي استولى عليه المستوطنون فأعربوا عن " استنكارهم وشجبهم ورفضهم لهذا التطاول على المؤسسات المسيحية الواقعة في الاراضي الفلسطينية وطالبوا بتحرك سريع لإفشال هذا المخطط الهادف لابتلاع بيت البركة وتحويله الى بؤرة استيطانية في الارض الفلسطينية" .
وقد توجه الجميع الى دير الكنيسة الارثوذكسية في الخليل حيث الشجرة الشهيرة المرتبطة بقصة ابراهيم النبي التي استضاف تحتها ثلاثة ملائكة اشارة الى الثالوث الاقدس .
ترأس سيادة المطران عطا الله حنا قداسا في الكنيسة الروسية يشاركه الوفد الكنسي الروسي ، وقد القى موعظته الدينية وتحدث بإسهاب عن الارض المقدسة واهميتها الروحية والتاريخية والتراثية وتعلق الشعب الفلسطيني بوطنه .
وبعد القداس توجه الجميع الى الحرم الابراهيمي الشريف حيث زاروا الاضرحة المقدسة الموجودة هناك لابراهيم واسحق ويعقوب ، وهم من الانبياء والاباء العظام ، والتقوا مع عدد من المصلين المسلمين الذين تواجدوا في المكان فقدموا لهم التهنئة بشهر رمضان واعربوا عن  " رفضهم لكافة الاجراءات الاحتلالية التي تعطل وصول المصلين الى هذا المكان المقدس " .

المطران عطا الله حنا: " لن نستسلم لمن يريدون تدمير اوطاننا وتفكيك مجتمعاتنا "
قام سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس بزيارة دار الافتاء في محافظة بيت لحم حيث كان لسيادته لقاء عمل مع فضيلة الشيخ عبد المجيد عطا العمارنة مفتي بيت لحم .
فضيلة الشيخ رحب بزيارة سيادة المطران الى مقر دار الافتاء في محافظة بيت لحم مؤكدا على عمق العلاقة التاريخية الوطيدة التي تربط ابناء شعبنا مسيحيين ومسلمين .
 اما سيادة المطران فقد قدم التهنئة لفضيلة الشيخ ولكافة المسلمين بمناسبة شهر رمضان المبارك مؤكدا " بأن المسلمين في هذه الديار انما هم اخوتنا واشقاؤنا وشركاؤنا في الانتماء لهذا الوطن وفي الدفاع عن قضيته العادلة ، فما يصيب المسلمين يصيب المسيحيين وهمومنا واحدة وتطلعنا واحد وهو نحو الحرية والانعتاق من الاحتلال وتحقيق امنيات وتطلعات شعبنا الفلسطيني" .
وقال سيادته : " بأن جمال وبهاء هذه الديار لن يكتمل الا من خلال هذا التعايش والاخاء والمحبة والمودة والتواصل القائم بين ابناء هذه الارض المقدسة مسيحيين ومسلمين ، وقال بأنه لن نستسلم لمن يريدون تدمير مجتماعاتنا واثارة الفتن في صفوفنا وبين ظهرانينا  ، كما وجه سيادته التحية لمفتي بيت لحم المعروف بمواقفه الوطنية والانسانية والوحدوية الى جانب عدد من السادة العلماء الاخرين الذين نكن لهم كل التقدير والاحترام" .
واضاف سيادته :" بأننا مسيحيون ومسلمون مطالبون بأن نتصدى لسياسات الاحتلال ، ولكننا ايضا يجب ان نتصدى لكافة المظاهر الدخيلة المشبوهة المسيئة لمجتمعنا الفلسطيني والتي تخدم اجندة الاحتلال الذي يريدنا ان نكون مفرقين ولن نكون كذلك " .
فضيلة الشيخ اكد لسيادة المطران " بأننا كمرجعيات اسلامية في فلسطين نرفض اي تطاول او اساءة او استهداف بحق اخوتنا المسيحيين فمن يسيء اليكم يسيء الينا ومن يحرض عليكم يحرض علينا ، وان هذه البيانات المشبوهة والمواقف التي تحرض على الفتن لا تمثل المسلمين لا من قريب ولا من بعيد ، علينا ان نكون معا وان نعمل معا من اجل خدمة بلدنا وترسيخ قيم الاخوة والوحدة الوطنية القائمة فيما بيننا ".







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق